فبراير 25, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

إسرائيل تهاجم غزة وحماس تطلق الصواريخ بينما يلمح نتنياهو إلى حرب طويلة

إسرائيل تهاجم غزة وحماس تطلق الصواريخ بينما يلمح نتنياهو إلى حرب طويلة

تل أبيب: بعد ثوانٍ من حلول العام الجديد في أحد شوارع تل أبيب النابضة بالحياة، شوهد بعض الشباب الإسرائيليين وهم يركضون بحثًا عن ملجأ بينما كان آخرون يحتضنون الحفلة بينما اعترضت أنظمة الدفاع الصاروخي وابلًا من الصواريخ فوق رؤوسهم.
وبدا أن هجوم منتصف الليل يسلط الضوء على الإرهاق الذي يعاني منه العديد من النشطاء الشباب الذين تجمعوا لاحتفالات رأس السنة الجديدة، والذين ما زالوا يقاتلون، حيث حاول الكثيرون نسيان الحرب في قطاع غزة.
وقال جابرييل جيملمان (26 عاما) خارج إحدى الحانات بعد إطلاق الصاروخ “كنا جميعا منكمشين في الزوايا… كان قلبي ينبض بشدة”.
وأضاف: “إنها ليست مثل الحياة الطبيعية التي تتخيلها، حتى أنني ولدت هنا”. “إنه أمر فظيع. لقد رأيت للتو الحياة التي نعيشها، إنها مجنونة.
وأعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، مسؤوليتها عن الهجوم في مقطع فيديو نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي، قائلة إنها أطلقت صواريخ M90 “ردا على المذبحة التي ارتكبتها إسرائيل ضد المدنيين”.
وأكد الجيش الإسرائيلي الهجوم ولم يبلغ في البداية عن وقوع إصابات أو أضرار.
على الرغم من الحرب المستمرة منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر في غزة، كانت شوارع تل أبيب مكتظة بالحفلات ليلة الأحد.
وقالت جيليريندر، وهي طالبة تبلغ من العمر 17 عاما، إنها كانت “خائفة” من الخروج في البداية، لكنها قررت في النهاية الانضمام إلى أصدقائها للاحتفال “ببداية جديدة” لعام 2024.
وقال الملحن بواز بيتس: “أصلي من أجل السلام، وأن يتوقف الناس عن كراهية بعضهم البعض ويجتمعوا معًا”.
وانتقد الشاب البالغ من العمر 25 عامًا بشدة حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مشيرًا إلى أنه “في نهاية المطاف، ليسوا هم الذين يقاتلون على الأرض”.

READ  عضو المجلس العربي الأفريقي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية (AACSED). زار بن بولوط مصر لإجراء محادثات استثمارية.

كان إيتو هورويتز في الخارج لتناول العشاء في أحد المطاعم قبل أن يتوجه إلى حفل خاص للاحتفال بالعام الجديد. ويعتقد أنه “يمكننا أن نتعلم كيف نعيش معا لأن معظمنا يريد السلام”.
وعلى الرغم من الأجواء الاحتفالية، قال طالب التكنولوجيا البالغ من العمر 24 عاما إن مشاعره كانت خافتة: “بلادنا في حالة حرب، لكن علينا أن نواصل حياتنا، هذا هو طريقنا إلى النصر”.
وبجانبه، كانت لدى شير تيتو البالغ من العمر 24 عاماً مشاعر مختلطة أيضاً، موضحاً أنه يريد الخروج لكنه “حزين” لأن بعض أصدقائه قد تم حشدهم في غزة.
واندلعت الحرب بسبب الهجمات الدامية التي شنتها حماس في السابع من تشرين الاول/اكتوبر على اسرائيل والتي اسفرت عن مقتل نحو 1140 شخصا معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة اعدتها وكالة فرانس برس استنادا الى ارقام رسمية. واحتجز المسلحون نحو 250 رهينة معظمهم في غزة.
ردا على ذلك، شنت إسرائيل هجوما مدمرا على قطاع غزة، وحولت مساحات شاسعة من غزة إلى أرض قاحلة مقفرة وقتلت ما لا يقل عن 21822 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال، وفقا لوزارة الصحة التي تديرها حماس.
وأمام إحدى الحانات في تل أبيب، رقص الناس في الشارع على أنغام موسيقى التكنو تحت لافتة كبيرة كتب عليها “أعيدوهم إلى المنزل الآن”. – الإشارة إلى الرهائن.
البعض، مثل الخادم ران ستال، 24 عامًا، الذي اختار العمل في حفلة رأس السنة الجديدة، لم يكن في مزاج للاحتفال.
وقال: “ارتديت ملابس أفضل الليلة لأنني أريد أن أبقي رأسي فوق الماء”، موضحا أن صديقه كان أحد القتلى في مهرجان سوبر نوفا الموسيقي في 7 أكتوبر/تشرين الأول.
وأضاف أنه منذ ذلك الحين لم يشعر بأنه “مسموح له” بالاستمتاع.
“في اللحظة التي أبدأ فيها بالرقص، أشعر بالذنب، ويعود الحزن والأسى.”

READ  مجموعة مسرح الخليج العربي تفوز بلقب GBRICS في مهرجان الكويت الثاني والعشرين للمسرح - عرب تايمز