أبريل 20, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

إن أجندة البرازيل الطموحة لمجموعة العشرين مهددة بالعوامل الجيوسياسية

إن أجندة البرازيل الطموحة لمجموعة العشرين مهددة بالعوامل الجيوسياسية

إن أجندة البرازيل الطموحة لمجموعة العشرين مهددة بالعوامل الجيوسياسية

ورد الرئيس البرازيلي لويز إيناسيو لولا دا سيلفا خلال اجتماع الأسبوع الماضي. (رويترز)

منذ بداية الحرب في أوكرانيا، كان يُنظر إلى مجموعة العشرين على نطاق واسع على أنها تضاءلت من حيث الفعالية نتيجة للانقسامات الجيوسياسية العالمية. ومع ذلك فإن البرازيل، التي تتولى رئاسة المنظمة هذا العام، تعمل على الترويج لجدول أعمال شامل وطموح، سيكون من الصعب تنفيذ بعض عناصره.
بدأت سنة رئاسة البرازيل لمجموعة العشرين في ديسمبر/كانون الأول، وقد مر بالفعل ما يقرب من أربعة أشهر. كانت إحدى أكثر الخطط طموحاً التي طرحها الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا على الإطلاق تتلخص في إصلاح المؤسسات المتعددة الأطراف في فترة ما بعد الحرب، بما في ذلك الأمم المتحدة، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة التجارة العالمية، والبنك الدولي. وتتلخص حجة لولا في أن توازن القوى العالمية المتغير وانتشار الصراعات في مختلف أنحاء العالم يجعل مثل هذا التغيير في النظام المتعدد الأطراف ضرورياً على نحو متزايد.
ومع ذلك، فقد ظلت مثل هذه الإصلاحات محل نقاش لمدة ثلاثة عقود على الأقل، وليس من السهل تنفيذها. ورغم أن البلدان النامية تبنت الحجة المطالبة بتغيير السياسات، فقد كان من الصعب بناء الإجماع حول برامج محددة في الممارسة العملية.
على سبيل المثال، تتمثل إحدى أفكار البرازيل لإصلاح الأمم المتحدة في تخلي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وهي الدول الخمس الدائمة العضوية (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا والمملكة المتحدة)، عن حق النقض إذا كانت هناك قضية قيد المناقشة. يؤثر عليهم بشكل مباشر. ومن المفترض أن هذا ينطبق على روسيا، على سبيل المثال، في القرارات المتعلقة بأوكرانيا.
ومن غير المرجح أن يحظى هذا الاقتراح بالتحديد بدعم الدول الخمس. ومن بين الأسباب التي تجعل بناء الإجماع وراء هذه الأجندة أو أي أجندة أخرى للإصلاح أمراً بالغ الصعوبة هو أن الأعضاء الدائمين يترددون على المدى الطويل في تبني التغيير وينقسمون على نحو متزايد على المستوى الجيوسياسي.
ومع ذلك فإن لولا يدفع بهذه الأجندة بقوة. في سبتمبر/أيلول، الأمم المتحدة والهدف هو جمع مجموعة واسعة من قادة ووزراء مجموعة العشرين في مدينة نيويورك خلال الجمعية العامة لمحاولة الاتفاق على خطة عمل للمضي قدمًا.
هناك طريقة فريدة أخرى تستخدم بها البرازيل قيادتها لمجموعة العشرين وهي التركيز على أجندة الاستدامة. وهي تشمل أبعادا متعددة للتنمية المستدامة، بما في ذلك الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، وتشمل مكافحة الجوع والفقر.
أحد الأسباب الرئيسية لزيادة التركيز على الأمن الغذائي هو تداعيات الحرب في أوكرانيا، والتي قال ديفيد بيزلي، المدير السابق لبرنامج الأغذية العالمي، إنها تغذي أزمة الجوع العالمية.
وتعتبر البرازيل نفسها “قوة عظمى زراعية” حقيقية، حيث تعمل بمثابة سلة غذاء لبقية العالم. أصبحت البرازيل ثاني أكبر مصدر للمنتجات الزراعية في العالم، وتخصصت في منتجات مثل اللحوم والقهوة والذرة، حيث قامت سلطات البلاد باستثمارات ضخمة في هذا القطاع في السبعينيات. وقد بلغ نجاحها حداً جعل العديد من الاقتصادات الكبرى تعتمد بشكل كبير على البرازيل لتوفير العديد من احتياجاتها الغذائية. ومن المقرر أن يعلن لولا رسميا اعتزام البرازيل إطلاق تحالف عالمي ضد الجوع والفقر خلال رئاسة بلاده لمجموعة العشرين.

وعلى الرغم من كل الشكوك، فمن المؤكد أن الرئاسة البرازيلية ستستمر في تجاوز التوقعات المعلقة عليها.

أندرو هاموند

وهذان مجرد موقعين من المواقع التي ستكون جزءًا من قمة مجموعة العشرين الجارية في البرازيل، والتي ستتضمن عشرات الاجتماعات التي يشارك فيها وزراء ومسؤولون آخرون وممثلو المجتمع المدني من جميع أنحاء العالم.
كل هذا سيتوج بقمة القيادة في ريو دي جانيرو في نوفمبر، والتي سيحضرها حوالي 30 رئيس دولة وحكومة من الدول الأعضاء في مجموعة العشرين والدول المدعوة، بالإضافة إلى كبار المسؤولين من المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية. منظمة. البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.
إن التحدي الأكبر الذي يواجه لولا في محاولته ضمان عام ناجح لقمة مجموعة العشرين هو الانقسام الجيوسياسي الذي تزايد منذ بداية الحرب في أوكرانيا. خلال اجتماعات مجموعة العشرين الأخيرة، كانت التوترات شديدة بشأن غزو موسكو، مما أدى إلى إطلاق ألعاب نارية دبلوماسية.
وفي عامي 2022 و2023، اشتبك وزراء خارجية مجموعة العشرين عدة مرات، وانسحب الرئيس الروسي سيرغي لافروف من بعض الاجتماعات، ولم يكن لدى ما يسمى بـ “عائلة مجموعة العشرين” صور جماعية منتظمة. ومع استمرار أوكرانيا في إثبات أنها مثيرة للانقسام، فإن هناك عقبات كبرى تحول دون إجراء مناقشة بناءة هذا العام.
ومع ذلك، فإن الصراع في أوكرانيا ليس هو العامل الوحيد الذي يخلق التحديات. وكانت التوترات مرتفعة منذ فترة طويلة بين الصين والغرب.
وفي هذه البيئة الغامضة، يحاول لولا أن يترك بصمته كمضيف لمجموعة العشرين. وساعدت جهوده أصوات الدعم الأخيرة من الرئيس الصيني شي جين بينغ، الذي قال إنه والرئيس الأمريكي جو بايدن يجب أن يجدا سبلا لمعالجة الفتور الذي طال أمده في العلاقات الثنائية.
ومن بين الأسباب التي تجعل لولا متحمساً للغاية لقيادة رئاسة بلاده لمجموعة العشرين، على الرغم من الانقسامات الجيوسياسية المتزايدة الاتساع، هو المكانة التي لا تزال المجموعة تتمتع بها. وسيشارك في المؤتمر رؤساء ورؤساء وزراء الصين وألمانيا والهند واليابان وأستراليا والبرازيل وإنجلترا والمملكة العربية السعودية وجنوب أفريقيا وتركيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وكندا وكوريا الجنوبية والأرجنتين والمكسيك والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. في القمة . . وتمثل هذه القوى مجتمعة 90% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، و80% من التجارة العالمية، ونحو 66% من سكان العالم.
ويدرك لولا تمام الإدراك أنه على مدى العقد ونصف العقد الماضيين، في حين كان يُنظر إلى مجموعة العشرين على نطاق واسع باعتبارها حلت محل مجموعة السبع باعتبارها المنتدى الرئيسي للتعاون الاقتصادي الدولي والحوكمة العالمية، فإنها فشلت في تحقيق نطاقها الكامل. الطموح الذي وضعه البعض عليه.
ويرجع ذلك جزئيا إلى الافتقار إلى آليات رسمية لضمان تنفيذ الاتفاقيات التي توصل إليها زعماء العالم.
كل هذا يسلط الضوء على السبب الذي يجعل عام 2024 واحدا من أكثر السنوات التي لا يمكن التنبؤ بها بالنسبة لمجموعة العشرين. وفي حين أن هناك احتمالاً خارجياً بأن ينهار كل هذا في حالة من الجنون، فإن الاحتمالات كبيرة بأن يتم التوصل إلى اتفاقيات مهمة على أساس قمم الأشهر الأربعة الماضية.
وفي ظل حالة عدم اليقين، فمن المؤكد أن الرئاسة البرازيلية ستستمر في تجاوز التوقعات المعلقة عليها. وسوف يعتمد نجاحها على ما إذا كان الصدع بين الغرب وروسيا في مرحلة ما بعد أوكرانيا سيستمر في الاتساع في الأشهر المقبلة.

  • أندرو هاموند هو زميل في كلية لندن للاقتصاد للأفكار في كلية لندن للاقتصاد.

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

READ  الأمم المتحدة تدعو إلى اتخاذ إجراءات فورية ضد الاستفزازات في الحرم القدسي الشريف وزراء الخارجية العرب يحثون مجلس الأمن