يونيو 13, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

إن الاعتراف بفلسطين دون الضغط على إسرائيل لا جدوى منه

إن الاعتراف بفلسطين دون الضغط على إسرائيل لا جدوى منه

لكي يحدث الاعتراف بفلسطين فرقا، لا بد من ممارسة الضغط لجعل الوضع الراهن حقيقة واقعة (فرانس برس).
لكي يحدث الاعتراف بفلسطين فرقا، لا بد من ممارسة الضغط لجعل الوضع الراهن حقيقة واقعة (فرانس برس).

هناك ميل في الحركة المؤيدة للفلسطينيين للاحتفال بأي شيء يغضب إسرائيل باعتباره إنجازا كبيرا. وغالباً ما تتجاهل هذه الحركة حقيقة أن إسرائيل دولة يسهل غضبها. وهذا لا يترجم بالضرورة إلى ميزة ملموسة للفلسطينيين، بل إنه انعكاس لمدى ضآلة ما تعتقد إسرائيل أنهم يستحقونه.

يأتي هذا الأسبوع مع أنباء عن قرار أيرلندا والنرويج وإسبانيا الاعتراف بفلسطين، مما أدى إلى سحب إسرائيل سفرائها من تلك الدول. من المؤكد أن الأمر يستحق الاحتفال على المستوى الرمزي، لكنه لا يغير أي شيء على أرض الواقع.

يستهين الناس بعدد الدول التي اعترفت بفلسطين بالفعل: ثلاثة أرباع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة – وهو ما لا يقل عن إسرائيل، التي اعترفت بها نحو 85%. وفي الواقع، كان الاعتراف بفلسطين في تصاعد منذ عقود منذ إعلان الاستقلال عام 1988، والذي أقره قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 43/177. وفي عام 2012، منحت الجمعية العامة للأمم المتحدة فلسطين صفة دولة مراقب غير عضو.

الإعلان والاعتراف والأمم المتحدة إن المكانة هي كلها معالم مشهورة، لكنها لم تفعل شيئاً لوقف أو إبطاء محو إسرائيل لفلسطين من الخريطة. هذه حركات رمزية، والرمزية لها قيمة محدودة. في الواقع، إذا لم يتم الاعتراف بالرمزية على هذا النحو، أو إذا تم المبالغة في تقدير قيمتها، فقد تكون ضارة، وتساهم في وهم التقدم.

وتنضم أيرلندا والنرويج وإسبانيا إلى قائمة طويلة ومتنامية من الدول التي تعترف بالدولة بالاسم فقط.

شريف النشاشيبي

تنضم أيرلندا والنرويج وإسبانيا إلى قائمة طويلة ومتنامية من البلدان التي تعترف بالدولة التي لا توجد إلا بالاسم. بسبب الاحتلال الإسرائيلي والاستعمار والفصل العنصري، ليس لفلسطين أرض ذات سيادة مستمرة؛ السيطرة على حدودها؛ السيطرة العسكرية أو الأمنية أو القانونية أو الإدارية؛ عملتها الخاصة؛ أو الحرية الاقتصادية إنها أمة رهينة تمامًا للآخر، بمساعدة وتحريض من القوى الغربية الكبرى، وخاصة الولايات المتحدة.

ولكي يحدث الاعتراف بفلسطين فرقاً، فلابد أن يكون مدعوماً بالضغط لجعل تلك الدولة حقيقة واقعة. بخلاف ذلك، فهي خطوة تشعرك بالسعادة أكثر من كونها خطوة جيدة. ومن المؤسف أن العديد من الدول التي تعترف بفلسطين تقيم علاقات تجارية عرفية أو وثيقة مع إسرائيل، ولا تقتصر هذه الحقيقة على تلك الموجودة في الغرب.

وبعيداً عن تحقيق الدولة الفلسطينية، فلابد من ممارسة الضغوط لضمان إمكانية تحقيق هذه الغاية فعلياً. لقد رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إقامة دولة فلسطينية رفضاً قاطعاً، ولكن حتى الرواد الذين تبنوا الفكرة من حيث المبدأ لا يعنون إلا شيئاً أقل في الممارسة العملية.

وكان رئيس الوزراء الراحل إسحاق رابين، الذي كانت أوسلو مرادفاً لـ “عملية السلام”، قال للكنيست في عام 1995 إنه يتصور “مؤسسة أقل من دولة”.

وفي مقال له بصحيفة نيويورك تايمز، وصف روبرت مالي – الذي كان حاضرا في محادثات كامب ديفيد عام 2000 وكان مساعدا خاصا للرئيس الأمريكي آنذاك بيل كلينتون للشؤون العربية الإسرائيلية – كرم رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك إيهود باراك. وأضاف، ووصف الاقتراح بأنه “قصة”، قائلا: “هذا ليس عرضا للحلم”.

ولن تقبل إسرائيل أبداً بتقرير المصير الفلسطيني دون ممارسة ضغوط كافية، بما في ذلك الضغوط السياسية والاقتصادية والعسكرية. لم يسقط الفصل العنصري في جنوب أفريقيا بسبب التعاطف العالمي مع شعبها السود. وانهار هذا التعاطف لأنه كان مدعوما بالعقوبات الاقتصادية من الدول والمنظمات الدولية.

ورغم أن الرغبة في ممارسة الضغط على إسرائيل كانت غائبة لفترة طويلة، وحتى لو فعلت ذلك الآن، فإن غرضها يجب أن يتغير. لقد اكتمل التوجه الاستعماري الإسرائيلي، ومستوطناتها غير القانونية المخصصة لليهود فقط في الأراضي المحتلة منتشرة وراسخة على نطاق واسع، حتى أن الدولة الفلسطينية – التي تفي بالتأكيد بالمعايير المناسبة للدولة – لم تعد ممكنة.

ولذلك، فإن الضغط على إسرائيل يجب أن يدور حول تقديم خيار لها: إما فلسطين قابلة للحياة حقاً بموجب القانون الدولي، أو المساواة الفلسطينية في دولة واحدة مثل جنوب أفريقيا. إسرائيل وحلفاؤها سيعرقلون الخيار الأخير، لكنهم مسؤولون عن دفن حل الدولتين.

  • شريف النشاشيبي صحفي ومعلق في الشؤون العربية حائز على جوائز.

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

READ  وتم انتشال أربع جثث أخرى من مبنى منهار في صقلية