يونيو 23, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

إيران تقف على مفترق طرق قبل الانتخابات الرئاسية

إيران تقف على مفترق طرق قبل الانتخابات الرئاسية

إيران تقف على مفترق طرق قبل الانتخابات الرئاسية

الانتخابات الرئاسية المقبلة هي لحظة حاسمة بالنسبة للجمهورية الإسلامية الإيرانية (أرشيف/وكالة فرانس برس)

وأدى الموت المفاجئ لإبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحية الشهر الماضي إلى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة في إيران، والتي من المقرر الآن إجراؤها في 28 يونيو 2024، بدلاً من يونيو 2025 كما كان مخططًا في الأصل. ونظراً للتفاعل المعقد بين السياسات الداخلية والخارجية، فإن نتائج هذه الانتخابات ستكون حاسمة بالنسبة لمسار الجمهورية الإسلامية. وبينما تستعد البلاد لهذا الحدث السياسي المهم، من الضروري دراسة الآثار المترتبة على كل من الشعب الإيراني والمجتمع الدولي الأوسع.

في قلب المشهد السياسي الإيراني يقف المرشد الأعلى علي خامنئي، الذي تفوق سلطته على السياسة الداخلية والخارجية سلطته على أي شخص آخر. ومع ذلك، لا يمكن الاستهانة بدور الرئيس. يعمل الرئيس كوجه للإدارة، حيث يحدد النغمة على المستويين الدولي والإقليمي وداخل البلاد نفسها.

وفي حين أن أهداف خامنئي توجه الاستراتيجية الأوسع، فإن تفسير الرئيس لهذه الأهداف وتنفيذها أمر بالغ الأهمية. تؤكد حركة القيادة المزدوجة هذه على أهمية الانتخابات المقبلة حيث سيلعب الفائز دورًا مهمًا في تسهيل وتنفيذ رؤية المرشد الأعلى.

يجب أن يكون لدى كبار الموظفين والمرشد الأعلى لفيلق الحرس الثوري الإسلامي رئيس يتوافق تمامًا مع أهدافهم. ويجب أن يتوافق موقف الرئيس بشأن القضايا الرئيسية مثل البرنامج النووي الإيراني والعلاقات الإقليمية والأجندة الدولية مع الأهداف الاستراتيجية التي حددها خامنئي والحرس الثوري الإيراني. ومن وجهة نظرهم، فإن أي انحراف أو تشكيك في هذه الأهداف يمكن أن يؤدي إلى صراعات داخلية وإضعاف موقف إيران محلياً وعالمياً. ولذلك، فإن الانتخابات المقبلة لا تتعلق فقط بانتخاب رئيس، بل تتعلق أيضا بضمان استمرارية اتجاه سياسي موحد ومتسق.

وفي حين أن أهداف خامنئي توجه الاستراتيجية الأوسع، فإن تفسير الرئيس لهذه الأهداف وتنفيذها أمر بالغ الأهمية.

الدكتور ماجد ربزاده

وتتعزز أهمية الرئيس القادم مع تقدم خامنئي في السن. وتشير السوابق التاريخية إلى أن آية الله الخميني يمكن أن يخلف آية الله الخميني في منصب المرشد الأعلى بعد وفاته. يضيف هذا التغيير المحتمل طبقة من الإلحاح إلى الانتخابات، حيث يمكن للفائز أن يصبح في نهاية المطاف المرشد الأعلى. إن العواقب المترتبة على ذلك عميقة، لأنها سوف تشكل سياسات إيران ونهجها الطويل الأمد في التعامل مع العلاقات الدولية. ولذلك فإن اختيار الناخبين في الانتخابات المقبلة سيكون حاسما في تحديد الاتجاه المستقبلي للبلاد.

تتم إدارة الانتخابات الرئاسية في إيران من قبل مجلس صيانة الدستور، الذي يتمتع بسلطة استبعاد المرشحين. يتم تعيين أعضاء مجلس صيانة الدستور الـ12 من قبل المرشد الأعلى إما بشكل مباشر (ستة أعضاء) أو بشكل غير مباشر (يتم ترشيح الستة الآخرين من قبل رئيس السلطة القضائية، الذي يعينه المرشد الأعلى)، مما يضمن أن قراراته متقاربة. جنبًا إلى جنب مع رغبات المرشد الأعلى والمبادئ الأيديولوجية للجمهورية الإسلامية.

تلعب المنظمة دورًا مهمًا في تشكيل المشهد الانتخابي لأنها تحدد من يمكنه الترشح للرئاسة. على سبيل المثال، على الرغم من الأحكام الدستورية التي تسمح للنساء بالترشح، دأب مجلس صيانة الدستور على استبعاد المرشحات. حتى قبل ذلك محظور حسن الخميني، حفيد مؤسس الجمهورية الإسلامية، تنافس على مقعد في مجلس الخبراء. تمت الإشارة إليه على أنه مصلح. ويؤكد هذا المثال على عملية تدقيق صارمة والتركيز على النقاء الأيديولوجي والولاء، مما يضمن عدم السماح إلا للمرشحين المتوافقين بشكل ثابت مع رؤية المرشد الأعلى والمثل الثورية بالترشح للمناصب.

ويتجلى ولاء مجلس صيانة الدستور لخامنئي في تصرفاته. كما أنه يستبعد أولئك الذين يكون ولاؤهم للجمهورية الإسلامية موضع شك أو الذين لا تتوافق قيمهم الدينية والسياسية مع القيادة الحاكمة. إن تأثير المجلس مهم في الحفاظ على الاتساق الأيديولوجي والاستقرار داخل القيادة ومنع التغييرات أو التحديات المحتملة للنظام القائم.

وتظل مسألة خلافة المرشد الأعلى بلا حل، الأمر الذي يضيف طبقة أخرى من التعقيد إلى مستقبل إيران السياسي.

الدكتور ماجد ربزاده

وقد تقدم العديد من الأشخاص بالفعل بطلبات للتصويت في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها هذا الشهر. ومن المتوقع أن يصدر مجلس صيانة الدستور القائمة النهائية النهائية الأسبوع المقبل. ومن بين المرشحين البارزين سعيد جليلي، عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام والأمين السابق للمجلس الأعلى للأمن القومي؛ علي لاريجاني، عضو مجلس الشورى الإسلامي ورئيس البرلمان السابق؛ ورئيس مجلس النواب الحالي وعمدة طهران السابق محمد باقر قاليباف؛ ومحمود أحمدي نجاد، عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام ورئيسه السابق.

جليلي وقاليباف ولاريجاني سيحصلون على موافقة مجلس صيانة الدستور. ومن المتوقع أن يجتاز هؤلاء المرشحون عملية اختيار المجلس بسبب ولائهم للمرشد الأعلى وتمسكهم بالمبادئ الثورية.

وعلى الرغم من الاعتقاد بأن رئيسي مستعد لخلافة خامنئي، فمن غير المرجح أن يكون أي من المرشحين الرئاسيين الحاليين هو المرشد الأعلى المقبل. ويشير هذا إلى أن اختيار خليفة خامنئي قد ينطوي الآن على عملية مختلفة ومجموعة من الاعتبارات، وربما تشمل شخصيات أخرى في التسلسل الهرمي الديني والسياسي في إيران، مثل مجتبى خامنئي، نجل المرشد الأعلى الحالي. وبالتالي، فرغم أن الانتخابات الرئاسية تشكل أهمية بالغة، فإن مسألة الخلافة تظل بلا حل، الأمر الذي يضيف طبقة أخرى من التعقيد إلى المستقبل السياسي في إيران.

في الختام، في نظر القادة الإيرانيين، تمثل الانتخابات الرئاسية المقبلة لحظة حاسمة بالنسبة للجمهورية الإسلامية. الأمر لا يتعلق فقط بالرئيس الجديد؛ كما يضمن استمرارية رؤية المرشد الأعلى.

  • مجيد ربزاده هو عالم سياسي إيراني أمريكي تلقى تعليمه في جامعة هارفارد. عاشرا: @Dr_Rafizadeh

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

READ  يتدفق يهود إسرائيل إلى المدن العربية في عيد الميلاد