الخميس, يوليو 25, 2024

إيمان همام تحتفي بجمال الثقافة المغربية

العلا تنشر دراسة جديدة عن مستوطنات العصر الحجري الحديث في شمال غرب المملكة العربية السعودية

الرياض: أدلة أثرية جديدة تعيد تشكيل فهم الحياة في العصر الحجري الحديث في شمال غرب المملكة العربية السعودية، وفقا لدراسة نشرت في مجلة المشرق.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن البحث الذي أجري تحت رعاية الهيئة الملكية لمحافظة العلا يكشف عن مجتمع أكثر تطورا مما كان يتصور سابقا.

وأوضحت جين مكماهون من جامعة سيدني، التي عملت مع فريق بحثي كجزء من مشروع التنقيب الذي تشرف عليه الهيئة الملكية لمحافظة سيدني، أنهم اكتشفوا مجتمعًا معقدًا يشارك في تربية الحيوانات وتصميم المجوهرات وشبكات التجارة الواسعة. سهّل الموقع الاستراتيجي لهذه المستوطنات التجارة مع المناطق البعيدة، بما في ذلك شرق الأردن والمناطق الساحلية على طول البحر الأحمر.

قدمت مجموعة بحثية أحدث نتائجها وملاحظاتها حول الدراسات الأثرية للهياكل المعروفة باسم الدوائر الحجرية الدائمة. وتتكون هذه المساكن من ألواح حجرية موضوعة بشكل عمودي تشكل دوائر يتراوح قطرها من أربعة إلى ثمانية أمتار.

فحصت الدراسة 431 دائرة حجرية قائمة في مواقع مختلفة في حارة عويرض بالعلا، وتم فحص 52 منها ميدانيًا وتم التنقيب في 11 منها.

ووجد الباحثون أن الألواح الحجرية، المرتبة في صفين متحدين المركز، كانت أساسات لأعمدة خشبية، ربما تكون مصنوعة من السنط. هذه الأعمدة تدعم سقف الهيكل. وفي وسط كل مسكن دائري، تظهر لوح حجري واحد يثبت العمود الخشبي الرئيسي. تشير هذه الميزة المعمارية إلى فهم متطور لتوزيع الوزن والدعم الهيكلي بين السكان القدماء. تم العثور على أدوات مختلفة وبقايا حيوانات في الموقع، مما دفع علماء الآثار إلى افتراض أن أسطح المساكن كانت مصنوعة من جلود الحيوانات.

وأوضح ماكماهون أن “هذا البحث يتحدى الفرضيات حول كيفية عيش سكان شمال غرب الجزيرة العربية في وقت مبكر”. وشدد على أن هؤلاء الناس لم يكونوا مجرد رعاة بسطاء، بل كان لديهم هندسة معمارية فريدة وحيوانات مستأنسة ومجوهرات ومجموعة واسعة من الأدوات. واستنادًا إلى عدد وحجم الدوائر الحجرية، كان عدد سكانها كبيرًا وأكبر بكثير مما كان يُعتقد سابقًا.

READ  حماس تجري محادثات لإطلاق سراح سجناء فلسطينيين وعرب - Middle East Observer

وأكدت ريبيكا فوت، رئيسة قسم أبحاث الآثار والتراث الثقافي في الهيئة الملكية لمحافظة العلا، على التأثير الكبير لجهود الهيئة الأثرية. وتحت إشراف الهيئة الملكية لمحافظة العلا، قدم ما تم وصفه بالمشروع الأثري الأكثر شمولاً في العالم رؤى مهمة حول حياة شعوب العصر الحجري الحديث في المنطقة. وشدد فوت على التزام الهيئة بالجهود البحثية المستمرة التي تهدف إلى تسليط الضوء على التراث الثقافي المتنوع للعلا والعمل المستمر لإنشاء مركز معترف به عالميًا للأبحاث الأثرية.

اكتشف الباحثون الذين فحصوا عظام الحيوانات من موقع حرض عويريد أدلة على وجود اقتصاد ما قبل التاريخ. وتشير النتائج إلى أن القدماء اعتمدوا على مزيج من الحيوانات الأليفة مثل الماعز والأغنام وكذلك الحيوانات البرية والطيور في معيشتهم. ربما يكون هذا النهج المختلف في استغلال الحيوانات قد زود الناس بالمرونة في مواجهة التقلبات البيئية.

كشفت الحفريات عن أدوات مرتبطة بتربية الحيوانات، بما في ذلك أدوات جز الصوف وجز الأغنام.

تتبع السهام أنواع أعواد الثقاب المستخدمة في جنوب وشرق الأردن، مما يدل على الارتباط الواضح بين المناطق.

تم العثور على حلزونات وأصداف بحرية صغيرة مثقوبة، ربما كانت تستخدم كخرزات زخرفية، في المواقع. تشبه هذه الأصداف تلك القادمة من البحر الأحمر، على بعد 120 كم، مما يشير إلى استيرادها من الساحل خلال العصر الحجري الحديث.

تشمل القطع الأثرية الأخرى زخارف وأساور من الحجر الرملي والحجر الجيري، بالإضافة إلى قطعة من الحجر الجيري من الحجر الرملي الأحمر، والتي ربما تم استخدامها في الرسم.

وخلص الباحثون إلى أن الدراسة “أوضحت إلى حد كبير الطبيعة المتصلة (المتميزة) للعصر الحجري الحديث في العلا”.

ضم فريق البحث خبراء من جامعة الملك سعود، وسكان العلا المحليين مثل يوسف البلوي الذين قدموا رؤى إثنوغرافية وثقافية، وطلاب من جامعة حائل.

READ  ممثلو وكالة حماية البيئة والعرب الدوليين يشكلون تحالفات جديدة في معرض الشارقة الدولي للكتاب
أحدث الأخبار
أخبار ذات صلة