أبريل 12, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

افتتحت كوريا الجنوبية خطًا ساخنًا لدعم أطباء العيادات الخارجية

افتتحت كوريا الجنوبية خطًا ساخنًا لدعم أطباء العيادات الخارجية

سول (رويترز) – فتحت حكومة كوريا الجنوبية خطا ساخنا للأطباء يوم الثلاثاء وقالت وزيرة الصحة إنها ستدعم الأطباء الذين يواجهون مضايقات أو ضغوطا من أقرانهم إذا اختاروا تنظيم إضرابات جماعية بسبب خطط الإصلاح الصحي.

وأيد وزير الصحة تشو كيو هونغ الإصلاحات، بما في ذلك زيادة عدد طلاب كليات الطب، الأمر الذي سيفيد ظروف عمل الأطباء الممارسين والمقيمين، وهو مطلب رئيسي لما يقرب من 12 ألف متدرب تركوا وظائفهم.

واتهم تشو بعض الأطباء الشباب بمضايقة المتدربين الذين قرروا عدم المشاركة في الإضراب أو كانوا يأملون في العودة إلى العمل.

وأضاف أن “الحكومة ستحرص على عودة الأطباء الممارسين إلى عملهم ولا داعي للقلق على المرضى”، في إشارة إلى الخط الساخن خلال اجتماع حكومي لمراقبة عمل الأطباء.

وتأتي هذه الخطوة وسط مؤشرات قليلة على انتهاء الإضراب الذي استمر ثلاثة أسابيع، وهدد بعض أساتذة الطب بالانضمام إلى الإضراب من خلال تسليم خطابات استقالتهم.

وقال تشو إنه حتى يوم الاثنين، تم إرسال إخطارات مسبقة إلى 5556 طبيبًا تركوا وظائفهم، مما يشير إلى أن السلطات ستبدأ في تعليق تراخيصهم الطبية إذا فشلوا في تبرير أفعالهم.

كان الأطباء المشاركون في النزاع صريحين بشكل خاص في معارضتهم لخطط زيادة الالتحاق بكليات الطب بمقدار 2000 شخص اعتبارًا من عام 2025، قائلين إن ذلك سيؤدي إلى تفاقم جودة التعليم الطبي ولن يفعل شيئًا لتحسين الأجور وظروف العمل.

وتقول الحكومة إن حزمة إصلاحاتها تتضمن خططًا لتحسين أجور الأطباء في القطاعات الأساسية وضمان الوصول إلى الخدمات الطبية المناسبة خارج المدن الكبرى.

وتحظى زيادة عدد الأطباء بدعم شعبي قوي، على الرغم من أن المنتقدين اتهموا الرئيس يون سوك يول بخوض المعركة من أجل الإصلاحات الطبية لتحقيق مكاسب سياسية قبل الانتخابات البرلمانية في أبريل.

READ  غادي هداي، رهينة حماس وله علاقات بنيويورك، هو أول أميركي يتم احتجازه

وتعهد أساتذة كلية الطب بجامعة سيول الوطنية في اجتماع الأسبوع المقبل بالتهديد باتخاذ إجراء، إلى جانب أعضاء هيئة التدريس في مستشفى تعليمي كبير آخر، إذا لم تتوصل الحكومة إلى حل وسط بشأن النزاع.

حتى الآن، لم يشارك معظم الأطباء الممارسين أو أساتذة كلية الطب بشكل مباشر في النضال.

وقال الدكتور جين هانغ تشونغ، أستاذ علم الأمراض في جامعة سيول الوطنية، إن أساتذة الطب قريبون من نقطة الانهيار بسبب عبء العمل الإضافي لكن المتدربين داعمون.

وقال تشونغ: “باعتبارنا أساتذة، لا يمكننا أن نترك جانب طلابنا. فعندما يكونون على وشك مواجهة إجراءات قضائية، لا يمكنهم التواجد حول مرضاهم وإجراء دراساتهم”.

وقال تشونغ إن العديد من الأطباء الممارسين يفكرون جديًا في ممارسة المهنة في الخارج، والانتقال إلى الولايات المتحدة أو أوروبا أو أي مكان آخر، مما يثير المخاوف بشأن هجرة الأدمغة.

(تقرير جاك كيم وجويس لي؛ تحرير إد ديفيس وراجو جوبالاكريشنان)