الخميس, يوليو 25, 2024

الحرب الأوكرانية الروسية: رئيس المجر فيكتور أوربان يحث على وقف إطلاق النار في كييف

تعليق على الصورة، ولم تكن لغة الجسد بين الزعيمين دافئة

  • مؤلف، جوردون كوريرا
  • مخزون، مراسل أمني
  • تويتر،
  • تقرير من كييف

وصل فيكتور أوربان إلى أوكرانيا، الثلاثاء، في زيارة غير معلنة، حيث يؤدي اليمين كرئيس دوري للاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس الوزراء المجري في كييف إن وقف إطلاق النار سيسرع المحادثات بين روسيا وأوكرانيا لإنهاء الحرب التي أعقبت الغزو الروسي واسع النطاق في عام 2022.

وينتقد أوربان الدعم الغربي لأوكرانيا ويُنظر إليه على أنه زعيم أوروبي مقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وكانت هذه أول رحلة له إلى أوكرانيا منذ 12 عامًا، على الرغم من أنه التقى بوتين عدة مرات في ذلك الوقت.

ولم تكن لغة الجسد بينه وبين الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي محتدمة عندما ظهرا معًا ولم يتلق أسئلة من الصحفيين بعد الإدلاء بأقوالهم.

وكان أوربان قد أبرم في وقت سابق صفقة بشأن حزمة مساعدات من الاتحاد الأوروبي بقيمة 50 مليار يورو (54 مليار دولار، 42 مليار جنيه استرليني) تهدف إلى دعم أوكرانيا في دفاعها ضد روسيا.

لكن رئاسته للمجلس الأوروبي للأشهر الستة المقبلة تعني أنه سيلعب دورا مؤثرا كشخصية رئيسية في أوروبا. ووصل إلى أوكرانيا في يومه الثاني في منصبه لإجراء المناقشات، قائلا إن هناك حاجة لحل الخلافات السابقة والتركيز على المستقبل.

وفي بيان عقب اجتماعهما، قال زيلينسكي إنه “من المهم للغاية الحفاظ على مستوى مناسب من الدعم الأوروبي لأوكرانيا… والتعاون بين جميع الدول المجاورة في أوروبا مفيد للغاية ومفيد للطرفين”.

وأضاف “لقد طلبت من الرئيس أن يفكر فيما إذا كان من الممكن استخدام وقف سريع لإطلاق النار لتسريع محادثات السلام… أنا ممتن لحواره المفتوح وإجاباته”.

وأضاف أوربان: “رحلتي الأولى أخذتني إلى هنا لأن قضية السلام مهمة ليس فقط لأوكرانيا بل لأوروبا بأكملها. هذه الحرب التي تعيشونها تؤثر بشدة على الأمن الأوروبي”.

ولم يرد الرئيس زيلينسكي علنًا على هذه التعليقات.

وفي وقت لاحق، قال الزعيم الأوكراني، في منشور على موقع X، إن زيارة أوربان لأوكرانيا كانت “إشارة واضحة لنا جميعا على أهمية التضامن والعمل المشترك في أوروبا”.

“لقد ناقشنا الطريق إلى السلام العادل والدائم والعادل”.

يعتقد العديد من الأوكرانيين أن وقف إطلاق النار من شأنه أن يعزز قبضة روسيا على أوكرانيا، وإذا حدثت المفاوضات، فإنهم يفضلون الهروب من موقع القوة بدلاً من التراجع.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إن بلاده منفتحة على “العمل مع الجميع وحل المشاكل”.

وقال لبي بي سي: “هذا العمل صعب ويستغرق وقتا طويلا، لكنه يؤدي في النهاية إلى نتائج ملموسة”.

“خلال هذه الزيارة، أجرى الرئيس زيلينسكي مناقشة صريحة ولكن بناءة مع رئيس الوزراء أوربان حول سبل تحقيق السلام العادل، وليس مجرد وقف إطلاق النار أو محادثات السلام”.

كما ناقش الزعيمان القضايا الثنائية، بما في ذلك قضية 100 ألف من العرقية المجرية الذين يعيشون في أوكرانيا.

وقال أوربان إن البلدين ملتزمان بوضع خلافات الماضي وراءهما، ووعد بإحراز تقدم في مجال حقوق ذوي الأصول المجرية.

كما تمنى لأوكرانيا “كل النصر”.

افتتح الاتحاد الأوروبي محادثات عضوية أوكرانيا قبل أسبوع من تولي المجر رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي.

تعليق على الصورة، التقى فيكتور أوربان (يسار) وفلاديمير بوتين في قمة عقدت في الصين العام الماضي.

أحدث الأخبار
أخبار ذات صلة