ديسمبر 4, 2023

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

الذكرى الثلاثون المظلمة لاتفاقيات أوسلو

الذكرى الثلاثون المظلمة لاتفاقيات أوسلو

الذكرى الثلاثون المظلمة لاتفاقيات أوسلو

يجب على جيل جديد من القادة ونشطاء السلام أن يأخذوا إيجابيات أوسلو ويجدوا طريقا جديدا للسلام (أ ف ب)

نحن جميعاً نحب القصة ذات النهاية السعيدة، ولكن من المؤسف أن اتفاقيات أوسلو ليست واحدة من هذه القصص. بل إنه بدلاً من ذلك وعد كبير أدى إلى سلسلة من الفرص الضائعة للسلام والتعايش والمصالحة، لصالح الشعب الفلسطيني في المقام الأول، وعلى حساب إسرائيل. ومع ذلك، سيكون من غير المجدي أن نأسف لفشل الاتفاقات في نهاية المطاف في إنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، مع تجاهل بعض التقدم الكبير الذي أحرزته، دون تحليل الأسباب وراء ذلك. وعندما تسنح الفرصة التالية للتوصل إلى اتفاق سلام في واحد من أطول الصراعات في التاريخ الحديث، فإن الدروس المستفادة من أوسلو، وما تلاها، ستكون مفيدة للغاية.

لا شك أن الظروف الحالية في إسرائيل وفلسطين والمجتمع الدولي لا تسمح بجهود السلام ـ وسوف تتفاقم الأمور سوءاً قبل أن تتحسن. ومع ذلك، فإن أولئك الذين يعتقدون أن الحروب والصراعات أمر لا مفر منه ومستعصية، والذين يعتقدون أن التاريخ يظهر أن جميع الصراعات ستنتهي في نهاية المطاف، يجب ألا يتوقفوا عن التعلم من الماضي، وتقييم الحاضر والتخطيط لمستقبل أفضل وخالي من الصراعات. . إن عدم وجود احتمال فوري للتوصل إلى اتفاق سلام شامل لا يعني أنه لا ينبغي اتخاذ خطوات للحد من التوترات وتحسين الظروف على الأرض وإرساء الأساس لمحادثات السلام المستقبلية.

لقد اصطفت كل النجوم، وبشكل عام، انتهت المفاوضات في أوسلو بالتوصل إلى اتفاق. وفي إسرائيل وعدت الحكومة الجديدة برئاسة رئيس الوزراء إسحق رابين ناخبيها بالتوصل إلى السلام مع الفلسطينيين. كانت الانتفاضة الأولى بمثابة دعوة للاستيقاظ لإسرائيل مفادها أنه لا يوجد حل عسكري لهذا الصراع، بل حل سياسي فقط، وأن الفلسطينيين لن يتنازلوا أبداً عن حقهم في تقرير المصير.

وبعد انتفاضة دامية أخرى وجولة من الصراعات العنيفة، أصبح البحث عن السلام أكثر تعقيدا

يوسي ميكيلبيرج

وفي الوقت نفسه، خضعت منظمة التحرير الفلسطينية وزعيمها ياسر عرفات لتحول أيديولوجي واعترفوا بأن دولة إسرائيل هي حقيقة كان عليهم أن يتعلموا كيف يتعايشون معها ويتقبلونها. إلا أن حساباتهم الخاطئة في دعم غزو صدام حسين للكويت أزعجت معظم دول المنطقة، وخاصة الخليج والغرب. وهذا ما جعل القيادة الفلسطينية تبحث عن سلم للخروج من الحفرة التي حفرتها.

بالإضافة إلى ذلك، في أعقاب الحرب الباردة مباشرة، توقف الصراع الإسرائيلي الفلسطيني عن الارتباط بسياسات القوى العظمى. وبدلاً من ذلك، عانى بِل كلينتون، رئيس الولايات المتحدة الشاب الذي تولى منصبه منذ أقل من عام، من معدلات تأييد منخفضة دون تحقيق أي إنجازات كبيرة حتى الآن، وكان في حاجة ماسة إلى تحقيق بعض النجاح على المستوى الدولي. وعلى الرغم من أن واشنطن لم تتوسط في الصفقة، إلا أن إدارة كلينتون كانت سعيدة بمباركتها واحتضانها مثل القابلة.

وبعد مرور ثلاثة عقود، وبعد انتفاضة دموية أخرى وصراعات عنيفة، أصبح البحث عن السلام أكثر تعقيداً. رغم أن تضاريس الضفة الغربية وسكانها قد تغيرت بشكل كبير نتيجة لبناء إسرائيل مئات المستوطنات والبؤر الاستيطانية، فقد بذلت محاولات عديدة لإحياء هذه العملية. ففي عام 1993، كان الزعماء على استعداد لخوض المخاطر من أجل السلام، ولكن الآن غابت هذه الرغبة تماماً.

أما رابين، فقد دفع ثمن التزامه بالسلام في حياته عندما أطلق عليه متطرف يهودي النار بعد مسيرة سلمية، تغذيها التحريض المتواصل ضده من قِبَل اليمين المتطرف والمتدينين الدينيين. بعض الذين قادوا التحريض ضد رابين وحكومته يجلسون الآن في قلب الحكومة الإسرائيلية الحالية. ونتيجة لذلك، وفي ظل النظام السياسي الفلسطيني المريض والمختل، فإن أي مسعى متجدد للسلام في المستقبل سوف يتطلب إعادة هيكلة جذرية لكلا النظامين السياسيين، وإحضار قيادات عملية منفتحة على أفكار جديدة.

إن أي مسعى متجدد للسلام في المستقبل سوف يتطلب إعادة هيكلة جذرية للنظامين السياسيين الإسرائيلي والفلسطيني.

يوسي ميكيلبيرج

كان أحد أخطاء الموقعين على اتفاقيات أوسلو هو أنهم رفضوا التوضيح بأن قيام دولة فلسطينية مستقلة تعيش إلى جانب إسرائيل وعاصمتها القدس يشكل ضرورة أساسية للتوصل إلى اتفاق سلام دائم وحقيقي. وكلاهما صفقة عادلة وعادلة للاجئين. أدى عدم الوضوح بشأن طبيعة الاتفاق النهائي إلى تشكك العديد من الفلسطينيين فيما إذا كانوا سيرون رغبتهم في تقرير المصير، ودفع الإسرائيليين إلى معارضة مثل هذا القرار، قائلين إنه لا يزال من الممكن أن يمنع قيام دولة فلسطينية.

إن التطورات الكارثية في العلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين على مدى العقود الثلاثة الماضية، منذ توقيع اتفاقيات أوسلو في حديقة البيت الأبيض، تركت ندوباً وانعدام ثقة عميقاً في كلا المجتمعين. ويسلط هذا التشاؤم الضوء على أحد أوجه القصور الرئيسية في عملية أوسلو: فشلها في بناء دعم نشط وحاسم بين الشعبين لمعارضة أقلية لا تزال مهتمة بالصراع أكثر من اهتمامها بإنهائه. خاتمة ومع وصول العلاقات بين الجانبين إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق، فإن إعادة ترسيخ مثل هذه الثقة سوف تكون أكثر صعوبة في البيئة الحالية.

ولكن عندما تُستأنف محادثات السلام المحتملة، ولو في تاريخ مستقبلي غير متوقع، فلابد أن تستند هذه المحادثات إلى حقوق الجميع على جانبي الخط الأخضر وحقوق اللاجئين الفلسطينيين المسجلين الذين يبلغ عددهم 5.7 مليون لاجئ. واليوم، لم يكن أغلب الإسرائيليين والفلسطينيين قد ولدوا حتى عندما تم التوقيع على اتفاقيات أوسلو، وبالنسبة لهم فإن هذا الحدث يمثل التاريخ البعيد لمحاولة إنهاء الصراع سلمياً. وهم لا يعرفون أن مفهوم حل الدولتين لم يكن دائماً خياراً يتم مناقشته بجدية، ولم ينتج عنه أي وثائق مهمة حول حل قضية اللاجئين الفلسطينيين؛ القدس عاصمة لكلا البلدين؛ أو كيف نضمن أن المستوطنات لا تعيق الطريق إلى السلام.

ولذلك، يجب على جيل جديد من القادة ونشطاء السلام والمجتمع المدني الاستباقي أن يأخذوا إيجابيات أوسلو، بما في ذلك الأمل في التغلب على العقبات وإيجاد طريق جديد للسلام. ولن يحدث هذا إلا إذا قامت غالبية الإسرائيليين والفلسطينيين، بقيادة سياسيين شجعان، بتنحية أولئك الذين يروجون لدوافع حزبية متطرفة جانباً وتبنوا فكرة أن جميع الإسرائيليين والفلسطينيين يستحقون نفس الحقوق الإنسانية والمدنية والسياسية. والباقي يصبح مجرد تفاصيل.

  • يوسي ميكلبيرج هو أستاذ العلاقات الدولية وعضو مشارك في برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تشاتام هاوس. وهو مساهم منتظم في وسائل الإعلام الدولية المكتوبة والإلكترونية. عاشراً: @YMekelberg

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

READ  أول رائدة فضاء عربية تصل إلى محطة الفضاء - Transcontinental Times