الأحد, يوليو 21, 2024

المدينة المنورة تستعد لاستقبال الحجاج

منى: إنه وقت المشاعر العظيمة – إنها اللحظة التي ينتهي فيها الحجاج من حجهم ويودعون مدينة مكة المكرمة.

يصلون صلواتهم الأخيرة ويتوجهون إلى المطار، تاركين مكانًا يشعرون فيه بارتباط عميق بإيمانهم.

إن الوحدة والصداقة الحميمة التي شاركوها مع الحجاج الآخرين، والمصاعب التي تحملوها، والشعور العميق بالسلام والهدوء الذي وجدوه في مكة – كلها عوامل تساهم في حزن الوداع.

وقال إشفق الحسن من باكستان لصحيفة عرب نيوز: “إن وجودي في هذا المكان يجعلني أشعر بأنني لا يصدق ويجب على أي شخص له علاقة بالله والنبي محمد أن يزور هذا الجمال. هذا المكان المقدس مرارا وتكرارا.”

وقال الحسن إنه عندما يعود إلى بيته فإن الاكتفاء الروحي والقرب من الله الذي شعر به أثناء الحج سيبقى في قلبه.

“أدعو الله أن يمنح القدرة لجميع الأمة الإسلامية على القدوم إلى هنا والتوحد. وأدعو الله أن يزيل عيوب المسلمين ويحل الصعوبات التي يواجهونها في الحياة.

وقال الكويتي سامي القحطاني لصحيفة عرب نيوز: “بعد أن ذهبت إلى الحج بنفسي، أستطيع أن أقول إن المشاعر التي مررت بها تتجاوز الكلمات”.

وقال إنها نعمة من الله حقًا أنه كان هناك لأداء فريضة الحج للمرة الثانية.

وقال حارس، وهو حاج من الفلبين، إنه يشكر الله على أن يتمكن من أداء فريضة الحج. كانت لديه مشاعر حزينة عندما يتذكر فقدان والديه أثناء رحلة الحج.

قال: أعتقد أن الله سيدخلهم الجنة.

تنتاب هؤلاء الحجاج مشاعر متضاربة عندما يصعدون على متن رحلات العودة إلى الوطن. وبينما يشعرون بالامتنان لفرصة أداء فريضة الحج، فإنهم يشعرون أيضًا بالشوق للعودة إلى المكان الذي ترك بصمة لا تمحى في نفوسهم.

أحدث الأخبار
أخبار ذات صلة