الأحد, يوليو 21, 2024

انتخابات موريتانيا: الجهاديون والهجرة والعبودية أهم القضايا

تعليق على الصورة، وتم تسجيل حوالي مليوني شخص للتصويت في الانتخابات

  • مؤلف، آرون أكينيمي وداناي نيستا كوبيمبا
  • مخزون، بي بي سي نيوز

مع توجه الموريتانيين إلى صناديق الاقتراع لإجراء الانتخابات الرئاسية، تواجه البلاد مجموعة من القضايا، بما في ذلك الانقلابات العسكرية، والهجرة، والهجمات الجهادية في البلدان المجاورة، والإرث الوحشي للعبودية.

ويسعى الرئيس محمد ولد الشيك غزواني، الذي يتولى السلطة منذ أول تحول ديمقراطي في البلاد في عام 2019، إلى فترة ولاية ثانية وأخيرة في منصبه.

ويتنافس عليه ستة مرشحين آخرين على هذا المنصب الرفيع.

تعتبر الانتخابات بمثابة اختبار حقيقي للديمقراطية المزدهرة في موريتانيا ومؤشر على مدى تقدمها على الطريق نحو المزيد من الشفافية السياسية.

عندما تنحى الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز عن منصبه في عام 2019، بشرت بعهد جديد لبلد عانى من انقلابات عسكرية متعددة وحكم استبدادي.

وقال جوزيف هاموند، زميل آي دوف في الاتحاد الأفريقي، لبي بي سي: “تتمتع موريتانيا حاليا بمؤهلات ديمقراطية قوية في منطقة الساحل، وهو أمر مثير للدهشة نظرا لتاريخها الحافل بالانقلابات”.

أحد الطامحين إلى أن يصبح الرئيس القادم لموريتانيا هو برام ولد دا ولد عابد، الذي جاء في المركز الثاني في انتخابات 2019.

وكان أجداد السيد عابد من العبيد، وقد أمضى معظم حياته في شن حملات ضد هذه الممارسة.

تم اعتقاله وسجنه لسنوات حيث كان زعيمًا لمبادرة إحياء الحركة الانعتاقية (IRA).

ولا تزال العبودية قضية ملحة في موريتانيا، وهي آخر دولة في العالم تحظر العبودية في عام 1981.

وقد تم إلغاؤه ثلاث مرات في البلاد، لكن الآلاف من الموريتانيين السود ما زالوا يعيشون كخدم منازل بدون أجر، بينما يواجه الناشطون المناهضون للعبودية القمع.

وفقا لمؤشر العبودية العالمي (GSI) لعام 2023، هناك 149 ألف شخص من العبيد في موريتانيا – حوالي 3٪ من السكان.

تعليق على الصورة، ويسعى الرئيس جاسوفاني لولاية ثانية وأخيرة في منصبه

وتشكل الهجرة موضوعاً ساخناً آخر يدور في أذهان الناخبين عندما يتوجهون إلى صناديق الاقتراع.

وتعد موريتانيا نقطة عبور رئيسية للمهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا من غرب أفريقيا، حيث غادرت آلاف القوارب البلاد العام الماضي.

وفي أبريل/نيسان، قدم الاتحاد الأوروبي لموريتانيا مساعدات بقيمة 210 ملايين يورو (177 مليون جنيه استرليني؛ 225 مليون دولار) – سيتم استثمار 60 مليون يورو منها تقريبًا في مكافحة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا.

لا يزال الفساد يمثل مشكلة كبيرة في موريتانيا.

حُكم على الرئيس السابق عزيز بالسجن لمدة خمس سنوات بتهمة الاستيلاء على الثروة بشكل غير قانوني، وهو غير مؤهل للترشح للانتخابات.

وتزخر البلاد بموارد طبيعية متنوعة مثل الحديد والذهب والفوسفات، وتعد سوقا قادمة للنفط في أفريقيا، على الرغم من أن ما يقرب من 59% من السكان يعيشون في فقر، وفقا للأمم المتحدة.

لديها إمكانات كبيرة في مجال الطاقة المتجددة – وخاصة الهيدروجين الأخضر. يمكن لهذا الشكل من الطاقة أن يوفر في النهاية بديلاً أنظف للوقود الأحفوري ويلعب دورًا في تحول الطاقة الخالية من الكربون في البلاد.

ويهدف المستثمرون من أوروبا وآسيا والشرق الأوسط، وخاصة الإمارات العربية المتحدة، إلى تحويل موريتانيا إلى مركز للطاقة لإنتاج الهيدروجين الأخضر، وفقا لمركز أفريقيا للدراسات الاستراتيجية.

وتقع موريتانيا في منطقة الساحل، وهي منطقة شبه قاحلة جنوب الصحراء الكبرى، والتي كانت معقلًا للنشاط الجهادي، لكن البلاد ظلت خالية من الهجمات بشكل عام منذ عام 2011.

ولا تزال جارتها مالي تعاني من الهجمات الجهادية المتكررة.

وينسب المحللون جزئيًا الفضل إلى مسيرة الرئيس الغزواني الطويلة في الجيش والأجهزة الأمنية، والتي منحته فهمًا عميقًا للتحديات الجهادية التي تواجه منطقة الساحل.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن الرئيس الغزواني أقام تحالفات وثيقة مع شركاء غربيين مثل فرنسا والولايات المتحدة، لكنه حريص على الحفاظ على العلاقات مع الجيران الذين يديرهم الجيش مثل مالي وبوركينا فاسو والنيجر، والتي تجنبت مؤخرًا النفوذ الغربي. .

رئيس القيادة الأمريكية في أفريقيا, وقال الجنرال مايكل لانغلي إن موريتانيا لها دور “طويل الأمد” في مكافحة الإرهاب ومنع التطرف العنيف في منطقة الساحل.

وقال شيخاني خليل، أستاذ الاتصالات في الجامعة اللبنانية الدولية في موريتانيا، إن رئيس بي بي سي كاسواني قال إن موريتانيا تتعاون مع الولايات المتحدة لمحاربة الهجمات.

وأضاف أن “وحدات القوات الخاصة الموريتانية تتلقى تدريبا منتظما من قبل القوات الخاصة الأمريكية لحماية الحدود الوطنية وتعزيز القدرات التكتيكية والاستعداد القتالي لقواتنا المسلحة”.

ويقول المحللون إن قدرة موريتانيا على مواصلة هذا الدور القيادي كلاعب رئيسي في الأمن الإقليمي تعتمد بشكل كبير على انتقال فعال وسلمي للسلطة يؤدي إلى حكومة مستقرة.

المزيد من قصص بي بي سي حول أزمة الساحل:

مصدر الصورة، غيتي إميجز / بي بي سي

أحدث الأخبار
أخبار ذات صلة