فبراير 23, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

انتقد تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) العربية حول مجزرة 7 أكتوبر حماس بسبب التقليل من شأنها

تحدثت صحيفة التلغراف عن صحفي بي بي سي العربية فراز جيلاني، الذي يخضع للتحقيق بسبب إنتاج نسختين من مقابلة مع أحد كبار قادة حماس موسى أبو مرزوق. تعرض النسختان، المنشورتان باللغتين الإنجليزية والعربية، روايات مختلفة بشكل ملحوظ عن مذبحة 7 أكتوبر/تشرين الأول، التي فقد فيها 1400 إسرائيلي حياتهم على أيدي إرهابيي حماس. وقد أثار التناقض الصارخ بين النسختين الإنجليزية والعربية للمقابلة تساؤلات حول النزاهة والحياد الصحفي.

ووفقا لصحيفة التلغراف، في النسخة الإنجليزية من المقابلة، قدم جيلاني تفاصيل الأدلة التي جمعتها هيئة الإذاعة البريطانية ووسائل الإعلام الأخرى والتي أثبتت أن حماس استهدفت وقتلت مدنيين خلال هجمات 7 أكتوبر. وأشار التقرير إلى أن لقطات فيديو من كاميرات حماس والشهادات الأولى من شبكات الأخبار الدولية أظهرت مقاتلي حماس يطلقون النار على بالغين وأطفال عزل. وتحدى جيلاني أبو مرزوق بشأن هذه النتائج لكنه لم يتلق ردا مباشرا.

ويسلط تقرير التلغراف الضوء على اختلافات كبيرة بين النسختين الإنجليزية والعربية لمقابلة جيلاني. ولم تتطرق النسخة العربية للمقابلة إلا بالكاد إلى أدلة حماس على استهداف المدنيين، حيث صورت أبو مرزوق على أنه يصر على أن جماعته لم تقتل مدنيين في إسرائيل، مشددًا على أنه تم استهداف المجندين فقط.

كما أن الطبعة الإنجليزية من صحيفة التلغراف، بينما نقلت ادعاء إسرائيل بأن “أكثر من 1400 شخص قتلوا على يد حماس في هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول، معظمهم من المدنيين”، فشلت في ذكر “ثروة الأدلة” التي تدعم هذا الادعاء. إفادة. ومن ناحية أخرى، ذكرت النسخة العربية هذا الدليل لكنها قدمته بلهجة أكثر حيادية.

وكما ذكرت صحيفة التلغراف، فإن الاختلافات بين عناوين النسختين لافتة للنظر بنفس القدر. وجاء في عنوان النسخة الإنجليزية “زعيم حماس يرفض الاعتراف بقتل المدنيين في إسرائيل”، في حين جاء عنوان النسخة العربية “موسى أبو مرزوق لبي بي سي: حماس لا تقتل المدنيين في إسرائيل”.

READ  تشبث شيفلر بفارق طلقة واحدة في وقت متأخر من بطولة الجولة
متظاهرون مؤيدون لإسرائيل يتجمعون خارج مقر هيئة الإذاعة البريطانية في لندن يوم 16 أكتوبر/تشرين الأول للاحتجاج على تغطية الهيئة للحرب بين إسرائيل وحماس.

ويضيف التقرير إلى المخاوف المستمرة بشأن التحيز في هيئة الإذاعة البريطانية

كما سلط تقرير التلغراف الضوء على المخاوف التي أثارتها مجموعات الحملات اليهودية والإعلامية بشأن الآثار المترتبة على سمعة بي بي سي فيما يتعلق بالدقة والحياد. ووصف متحدث باسم الحملة ضد معاداة السامية الادعاءات القائلة بأن بي بي سي كانت تقدم روايات مختلفة لمتحدثين باللغتين الإنجليزية والعربية بأنها “خطيرة للغاية” ودعا إلى إجراء تحقيق فوري.

وقد رددت “كاميرا العربية”، وهي مجموعة متخصصة في الدقة في إعداد التقارير والتحليلات في الشرق الأوسط، هذه المخاوف، وأصرت على أن جمهور بي بي سي الناطق باللغة العربية يستحق إنتاجًا إخباريًا يتضمن حقائق ثابتة وسياقًا نقديًا ومصطلحات غير متحيزة مماثلة لما يتم تقديمه باللغة الإنجليزية.

دعاية

وذكرت صحيفة التلغراف أن فراز جيلاني، الذي لديه مسيرة مهنية طويلة في الصحافة بما في ذلك العمل في التلفزيون الحكومي السوري وقناة البيان في الإمارات العربية المتحدة قبل انضمامه إلى الخدمة العالمية لهيئة الإذاعة البريطانية في عام 2009، لم يرد على الجدل.

وردت بي بي سي على التقرير الذي دافعت فيه عن نهجها، قائلة إنها تعمل بـ 43 لغة، وإن تقاريرها ليست ترجمة فردية. “كلتا المقالتين اللتين سلطتا الضوء عليهما، نُشرتا قبل ثلاثة أسابيع، جاءتا من خلال عملياتنا التحريرية القوية.”