مايو 30, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

بيان وزاري عربي أوروبي: نعترف بالجهود المبذولة لتحقيق وقف إطلاق النار في غزة

بيان وزاري عربي أوروبي: نعترف بالجهود المبذولة لتحقيق وقف إطلاق النار في غزة

القدس: تدرس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الثلاثاء عرضا إسرائيليا بوقف إطلاق النار لمدة 40 يوما مقابل إطلاق سراح عشرات الرهائن في قطاع غزة بعد الهجوم الذي نفذته الحركة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر.
وقال مصدر في حماس لوكالة فرانس برس إن ممثلي حماس الذين يعودون إلى قطر بعد المحادثات الأخيرة في القاهرة “سيناقشون الأفكار والاقتراح… ونحن حريصون على الرد في أسرع وقت ممكن”.
وقالت مصادر مصرية لموقع القاهرة نيوز، وهو موقع مرتبط بأجهزة المخابرات المصرية، إن ممثلي حماس “سيعودون برد مكتوب”.
ووصف وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن شروط وقف إطلاق النار بأنها “سخية للغاية”، بينما طلب البيت الأبيض من الوسطاء مصر وقطر تكثيف الضغط على حماس.
وحث الرئيس الأمريكي جو بايدن القادة المصريين والقطريين على “بذل كل جهد ممكن لإطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس”، بحسب قراءات المكالمة الهاتفية مساء الاثنين.
وتحاول مصر وقطر والولايات المتحدة منذ أشهر التوصل إلى اتفاق جديد بين المتشددين. وخلال وقف إطلاق النار الذي استمر لمدة أسبوع في نوفمبر/تشرين الثاني، تم تبادل 80 رهينة إسرائيلية مقابل 240 فلسطينيا محتجزين في السجون الإسرائيلية.
وفي الوقت نفسه، أدى القصف الإسرائيلي المتواصل إلى تدمير قطاع غزة الذي تديره حماس، فدمر قسماً كبيراً من أراضي القطاع ودفع سكانه إلى حافة المجاعة، في حين هدد بإطلاق العنان لصراع إقليمي أوسع نطاقاً.
وفي مدينة رفح الجنوبية النائية، يئس الفلسطينيون من الحرب أثناء بحثهم عن ضحايا الغارة الأخيرة.
وقالت أم لؤي المصري في مبنى مدمر حيث كان يتم انتشال الأطفال من تحت الأنقاض: “لقد أصيب مواطنون لا علاقة لهم بحماس أو أي جماعة أخرى بالصواريخ، وتمزقوا إرباً”. “لماذا حدث هذا؟”
وتعهدت إسرائيل بملاحقة كتائب حماس في رفح حيث لجأ معظم سكان غزة البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة.
لكن وزير الخارجية إسرائيل كاتس قال إن الحكومة يمكنها “إيقاف” هذه الخطوة مؤقتا إذا تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار خلال عطلة نهاية الأسبوع.

READ  وزير الصحة السعودي يترأس وفداً إلى اجتماع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في باريس

رحلة بلينكن إلى الشرق الأوسط
وفي حديثه في الرياض في زيارته السابعة للمنطقة منذ بدء الحرب في غزة، أكد بلينكن، كبير الدبلوماسيين الأمريكيين، على حاجة حماس إلى “اتخاذ قرار سريع” بشأن وقف إطلاق النار.
وقال في اجتماع خاص للمنتدى الاقتصادي العالمي “نأمل أن يتخذوا القرار الصحيح”.
وفي اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي، قال وزير الخارجية المصري سامح شقري، إن “الاقتراح يأخذ في الاعتبار مواقف الجانبين”.
وأضاف “نحن متفائلون”.
وقال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون لحماس إن “وقف إطلاق النار لمدة 40 يوما سيتطلب إطلاق سراح آلاف السجناء الفلسطينيين مقابل إطلاق سراح هؤلاء الرهائن”.
وعلى جانب المنتدى الاقتصادي العالمي، اجتمع ممثلون أمريكيون وأوروبيون وعرب لمناقشة كيفية دفع حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان خلال الاجتماع إن الخطوات الملموسة التي لا رجعة فيها لإقامة دولة فلسطينية ستكون جزءا أساسيا من أي اتفاق دائم لوقف إطلاق النار.
ولتشجيع إسرائيل على دعم إقامة دولة فلسطينية، طرحت واشنطن احتمال تطبيع العلاقات الإسرائيلية السعودية، وأشار بلينكن يوم الاثنين إلى حدوث بعض التقدم في هذا المجال.
ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو معارض منذ فترة طويلة لإقامة دولة فلسطينية، وقد رفضت إسرائيل في السابق وقفا دائما لإطلاق النار.
وقال مصدر في حماس لوكالة فرانس برس إن الحركة مهتمة بالتوصل إلى اتفاق يتضمن “وقفا دائما لإطلاق النار وعودة حرة للنازحين وتبادل (الأسرى والرهائن) في غزة واتفاق مقبول لإنهاء الحصار”.

ضغوط متزايدة
وتعرضت عائلات الرهائن الذين احتجزتهم حماس في هجوم 7 أكتوبر لضغوط شديدة على نتنياهو لإطلاق سراحهم.
يوم الإثنين، دعت عائلات أسيرين إسرائيليين شوهدا على قيد الحياة في مقطع فيديو نشرته حماس خلال نهاية الأسبوع إلى إطلاق سراحهما.
وقالت أفيفا سيجل، التي أُطلق سراحها في قتال نوفمبر/تشرين الثاني، وهي زوجة كيث سيجل الذي كان محتجزاً في الأسر: “أطلب من زعماء العالم الحر مساعدتنا في إعادة شعبنا إلى وطنه”.
وتقدر إسرائيل أن هناك 129 رهينة في غزة، يعتقد أن 34 منهم لقوا حتفهم.
وأسفرت هجمات حماس عن مقتل نحو 1170 شخصا في إسرائيل، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام إسرائيلية رسمية.
وأدت الهجمات الانتقامية الإسرائيلية إلى مقتل ما لا يقل عن 34488 شخصًا في غزة، معظمهم من النساء والأطفال، وفقًا لوزارة الصحة في المنطقة التي تديرها حماس.
وقالت الوزارة يوم الاثنين إن هذا الرقم يشمل 34 حالة وفاة على الأقل خلال 24 ساعة، بانخفاض عن ذروة 153 حالة وفاة على الأقل في 9 أبريل من هذا الشهر.
وفي مستشفى النجار برفح، تدافع حشد من الأقارب المكلومين عند رؤية الجثث ملفوفة باللون الأبيض.
وقال أبو طه في المستشفى “نطالب العالم أجمع بالدعوة إلى وقف دائم لإطلاق النار”.

READ  مجلس الوزراء اللبناني يوافق على خطة الانعاش المالي: دوائر وزارية

الوصول المدعوم
وللمرة الأولى منذ أن أدت غارة إسرائيلية بطائرة بدون طيار إلى مقتل سبعة عمال في مؤسسة خيرية مقرها الولايات المتحدة في أوائل أبريل، اقترح بايدن لنتنياهو أن استمرار الدعم الأمريكي يمكن أن يكون مشروطا بحماية ومساعدة المدنيين.
وقال البيت الأبيض يوم الأحد إن إسرائيل ستسمح بدخول المزيد من شاحنات المساعدات إلى غزة امتثالا “للالتزامات” التي طلب منها بايدن الوفاء بها.
ومع ذلك، تواصل الأمم المتحدة الإشارة إلى “حواجز الوصول” التي تعيق العرض بشكل كبير.
يقوم الجيش الأمريكي ببناء سفينة للمساعدة في تعزيز الإمدادات الإنسانية – وهي تكلفة قال البنتاغون يوم الاثنين إنها ستكلف واشنطن ما لا يقل عن 320 مليون دولار.
حذرت الأمم المتحدة من أن موجة الحر وانتشار الحشرات يزيدان من خطر الإصابة بالأمراض في مدن الخيام في غزة.
وقال علاء السيل، وهو فلسطيني نازح إلى مخيم رفح: “لدي أطفال مرضى لا يتحملون الحر”. “نحن محصورون في الخيمة ونادرا ما نخرج”.