مايو 22, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

تحديات الشتات العربي: نفوذ إيران وروسيا السري

مع تحول رقعة الشطرنج الجيوسياسية بتأثيرات زلزالية، فإن الهجوم الإيراني الأخير على إسرائيل في الثالث عشر من إبريل/نيسان يسلط الضوء بشكل صارخ على تحول كبير في الصفائح التكتونية للقوى العالمية. إن رد القوى الغربية، أو بالأحرى تجنبها لهذا الاستفزاز، لا يكشف فقط عن اتجاه مقلق من التردد، بل يسلط الضوء أيضا على وضع خطير بالنسبة للدول العربية. وترجع جذور هذا التردد إلى الخوف الواضح من أن المواجهة المباشرة مع طهران، والتي ربما تكون في موسكو، يمكن أن تتصاعد إلى صراع أوسع، حيث تترنح الدول العربية في بحر مضطرب بشكل متزايد.

وفي هذا المنعطف الحرج، لا تواجه العواصم العربية تهديدات وجودية في الداخل فحسب، بل ترى أيضًا أن هذه التحديات تمتد إلى الشتات. إن الاستعمار السري الذي نظمه التحالف بين نظام إيران وروسيا يظهر كقوة عاتية تتجاوز الحدود الإقليمية وتسعى إلى إعادة تشكيل هويات وولاءات المجتمعات العربية في جميع أنحاء العالم.

وهذا النفوذ الإمبريالي الجديد ضار بشكل خاص لأنه يعمل تحت ستار تحرير هذه المجتمعات من النفوذ الغربي. ومع ذلك، فهي في الواقع تنفذ بمهارة أجندة تتماشى مع المصالح الاستراتيجية لطهران وموسكو. ولا تتعلق هذه الأجندة ببساطة بكسب الولاء السياسي، بل تتعلق بغرس إيديولوجيات تختلف جذريا عن القيم التقليدية والهويات الثقافية لهذه المجتمعات. وتهدد مثل هذه الجهود بتقويض الجوهر التاريخي والثقافي للمغتربين، وإعادة تعريف هوية هذه المجتمعات بشكل فعال عن بعد.

إن الآثار المترتبة على فقدان السيطرة على الشتات عميقة بالنسبة للعواصم العربية. غالباً ما يعمل المهاجرون كجسر ثقافي واقتصادي في أوطانهم؛ إن إعادة هيكلتها المحتملة لن تغير النظرة الدولية والموقف السياسي لهذه المجتمعات فحسب، بل قد تؤثر أيضًا على السياسة الداخلية داخل الدول العربية نفسها. ومع استمرار الحرس الثوري الإسلامي وموسكو في إحداث تغييرات اجتماعية داخل المنطقة وفي بلدان الشتات، فإن هذه المجتمعات تخاطر بأن تصبح قنوات لأجندات أجنبية تتعارض مع مصالح بلدانها وأمنها. مظهر.

READ  صحة دبي العربية تستقطب 2024 إسرائيلياً

تأثير الشتات

لوحة إعلانية مناهضة لإسرائيل عليها صورة صواريخ إيرانية في أحد شوارع طهران، إيران، 15 أبريل 2024.

وهذه الظاهرة توسع دائرة نفوذ إيران وروسيا، وتخلق جيوب نفوذ بعيدة عن حدودهما الجغرافية. تتجاوز استراتيجية القوة الناعمة هذه الدعاية البسيطة، حيث تستخدم أدوات ثقافية واجتماعية وسياسية لنسج رواياتها بإحكام في نسيج هذه المجتمعات، وغالبًا ما تستغل مشاعر الهجرة أو الاغتراب أو المعارضة ضد الإمبريالية الغربية المتصورة.

ولذلك، تواجه العواصم العربية مهمة عاجلة تتمثل في تعزيز علاقاتها مع مواطنيها في الشتات، وضمان بقاء هذه المجتمعات مرتبطة بجذورها الثقافية وتتماشى مع مصالحها الوطنية. ولا يقتصر ذلك على مواجهة السرديات التي يقدمها الحرس الثوري الإيراني وموسكو فحسب، بل يشمل أيضًا توفير شبكات اجتماعية داعمة يمكنها توفير بدائل موثوقة لإغراء هذه التأثيرات الأجنبية.

إن التحدي كبير، ولكن المخاطر أكبر من أن نتجاهلها. ويجب على الدول العربية أن تتعامل بنشاط مع مواطنيها في الشتات، وأن تعمل على تعزيز الشعور بالتضامن وتطوير مصير مشترك قادر على الصمود في وجه ضغوط التلاعب الخارجي. يتطلب هذا الجهد فهمًا متطورًا لديناميات المهاجرين ونهجًا شاملاً يعالج الاحتياجات والتطلعات المتنوعة لهذه المجتمعات.

وسط هذا المشهد المتغير، فإن تقاعس السياسة الخارجية الغربية، مدفوعًا بالتردد في تصعيد الصراعات والخوف من فقدان النفوذ، يمثل تراجعًا مقلقًا في العزيمة الغربية، خاصة مع تحول دول مثل النيجر في غرب إفريقيا نحو موسكو وطهران. قوة ويشكل هذا تحدياً كبيراً للدول العربية، التي لا يمكن لأمنها وسلامتها الإقليمية أن يعتمدا فقط على الضمانات الهشة التي توفرها التحالفات الغربية التقليدية.

ولذلك فإن تحرير الدول العربية أو تحرير نفسها هو حاجة ملحة لتحرير نفسها من الغرب المتعنت. تتمتع المملكة العربية السعودية، تحت القيادة الثابتة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بوضع فريد يسمح لها بتأكيد نفوذ عالمي كبير. وتستعد المملكة لتوفير قوة مضادة هائلة لطموحات طهران العدوانية، على المستويين الإقليمي والأيديولوجي. ومع تراجع النفوذ الغربي، يصبح الدور الذي تلعبه المملكة العربية السعودية متزايد الأهمية في تحقيق الاستقرار في المنطقة وتوفير التوازن في مواجهة تعديات جمهورية إيران الإسلامية.

READ  إيفرتون يقذف فرانك لامبارد مع فريق في منطقة الهبوط

وغني عن القول أن دولة إسرائيل هي لاعب مهم في هذه الديناميكية الناشئة. من المهم أن ندرك أن الأعمال العدائية ضد إسرائيل تم صياغتها بعناية من قبل طهران لتعزيز أجندتها الاستراتيجية، مما يؤدي إلى إدامة صراع لا يخدم مصالح المنطقة أو رفاهيتها. ويشير الموقف الدفاعي الذي اتخذته المملكة العربية السعودية والأردن ضد الضربات الجوية التي يشنها الحرس الثوري الإيراني إلى تحول بطيء ولكنه مهم في الوعي الإقليمي، مع الاعتراف بتكتيكات التلاعب المطبقة. ويؤكد هذا الوعي الحاجة الملحة لتعزيز التحالفات بشكل لم يسبق له مثيل.

إن رؤية المملكة العربية السعودية المتمثلة في التحول إلى قوة ديناميكية حديثة من شأنها أن تلهم الدول العربية الأخرى للعمل معاً في استراتيجية موحدة لحماية مصالحها الجماعية. ومن خلال الاستفادة من قوتها الاقتصادية والسياسية والعسكرية، تستطيع المملكة العربية السعودية أن تقود الجهود الرامية إلى تعزيز الوحدة العربية والقدرة على الصمود. وسوف يتجلى هذا في تعزيز التعاون العسكري، والاتفاقيات الاقتصادية الاستراتيجية، والتحالفات الدبلوماسية التي تتوسع إلى ما هو أبعد من المجال العربي، بما في ذلك القوى العالمية المهتمة بالحفاظ على الاستقرار الإقليمي والحد من نفوذ إيران.

ومع تراجع الغرب عن مسؤولياته الجيوسياسية التاريخية، فإن عبء المضي قدما يقع بشكل مباشر على عاتق القوى الإقليمية مثل المملكة العربية السعودية وإسرائيل. ويمكن لقيادتهم أن تلهم الدعم وتعزز تحالف الدول الراغبة في مواجهة التهديد المزدوج المتمثل في العدوان العسكري والعدوان الإيديولوجي الذي تفرضه إيران وحلفاؤها. ومن خلال القيام بذلك، فإن هذه البلدان لا تحمي مصالحها الخاصة فحسب، بل إنها تساهم أيضاً في جهد أوسع للحفاظ على التوازن والسلام في عالم متعدد الأقطاب على نحو متزايد.

إن الحاجة الملحة لمثل هذا الإجراء أمر بالغ الأهمية. ويتعين على الدول العربية، إلى جانب إسرائيل، أن تعترف بسرعة بالديناميكيات المتغيرة وأن تتكيف معها. لقد ولت أيام الاعتماد فقط على الضمانات الغربية لتحقيق الأمن والاستقرار؛ ويتطلب المستقبل نهجاً استباقياً وحازماً، بحيث تكون هذه الحكومات، مسترشدة بقيادة حكيمة، مجهزة بالقدر الكافي للمتابعة.

READ  ولي العهد هو عاشق شغوف للموسيقى العربية القديمة

الكاتب هو المدير التنفيذي لمنتدى العلاقات الخارجية (FFR).