يونيو 13, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

تشير الأبحاث إلى أن الارتباط غير الآمن يؤدي إلى تفاقم خطر الإدمان الرومانسي

تشير الأبحاث إلى أن الارتباط غير الآمن يؤدي إلى تفاقم خطر الإدمان الرومانسي

تشير الأبحاث الجديدة إلى أن أنماط الارتباط غير الآمن، وخاصة الارتباط القلق، تلعب دورًا مهمًا في تطور الإدمان الرومانسي. النتائج التي نشرت في المجلة علم النفس والجنستسليط الضوء على الأسباب التي تجعل بعض الأفراد أكثر عرضة لتطوير سلوكيات غير صحية ووسواسية تجاه شركائهم الرومانسيين.

إدمان الحب هو حالة نفسية تتميز بالهوس الشديد والاعتماد على الشريك الرومانسي، مما يؤدي إلى ضيق كبير وضعف في الأداء اليومي. يظهر الأفراد الذين يعانون من إدمان الحب سلوكيات مثل التفكير المستمر في شريكهم، والشعور بالحاجة إلى قضاء المزيد من الوقت معهم، واستخدام العلاقة للتعامل مع الاضطراب العاطفي، والشعور بأعراض الانسحاب أثناء الانفصال.

لا تزال صلاحية إدمان الحب كحالة يمكن اكتشافها موضوعًا للنقاش في المجتمع العلمي. وفي حين أنها تشترك في أوجه التشابه مع العادات السلوكية الأخرى، إلا أن بعض الخبراء يحذرون من المبالغة في المشاعر والمشاعر الطبيعية الشديدة التي يمكن أن تحدث في العلاقات الرومانسية.

لفهم وتعريف الإدمان الرومانسي الناتج عن الحب العاطفي الصحي بشكل أفضل، لجأ الباحثون إلى نظرية التعلق. تشير هذه النظرية إلى أن العلاقات المبكرة مع مقدمي الرعاية تشكل ديناميكياتنا الشخصية المستقبلية وأنماط الارتباط.

في دراستهم الجديدة، هدف الباحثون إلى تحديد ما إذا كانت أنماط الارتباط غير الآمنة – مثل الارتباط القلق أو المتجنب – قد تهيئ الأفراد للإدمان الرومانسي. ومن خلال دراسة هذه العوامل النفسية، سعوا إلى تقديم نظرة ثاقبة للظروف التي يمكن أن يتحول فيها الحب العاطفي إلى إدمان الحب المرضي.

شملت الدراسة 307 مشاركين تم تجنيدهم من خلال منصات التواصل الاجتماعي وشبكات الجامعة. أكمل المشاركون، الذين كان عمرهم 18 عامًا على الأقل وكان عليهم تحديد هويتهم كذكر أو أنثى، سلسلة من استبيانات التقرير الذاتي المصممة لقياس جوانب مختلفة من علاقاتهم الرومانسية وأدائهم النفسي.

READ  يقول الباحثون إن مرض القرود يتغير أكثر مما كان يعتقد سابقًا

وجد الباحثون علاقة إيجابية قوية بين الحب العاطفي وإدمان الحب. بمعنى آخر، أولئك الذين وافقوا على عبارات مثل “أنا أحب شريكي جسديًا وعاطفيًا وعقليًا” و”أحيانًا أشعر أنني لا أستطيع التحكم في أفكاري”؛ “إنهم مهووسون بشريكي” يميلون إلى تسجيل درجات أعلى في إدمان الحب.

كان المشاركون الذين لديهم أنماط ارتباط غير آمنة، وخاصة أولئك الذين لديهم ارتباط قلق، أكثر عرضة لإدمان الحب. يتميز الارتباط القلق بالالتزام بالعلاقات والحاجة المستمرة للتأكيد والموافقة. يميل هؤلاء الأشخاص إلى القلق كثيرًا بشأن استقرار علاقاتهم، مما قد يؤدي إلى سلوكيات مميزة لإدمان الحب، مثل التفكير المهووس في الشريك والضيق عند الانفصال عنه.

أظهرت أنماط التعلق المتجنب، والتي تتميز بعدم الراحة من القرب والحميمية العاطفية، ارتباطات أقل اتساقًا ولكنها لا تزال مهمة مع الإدمان الرومانسي، خاصة مع أعراض الانسحاب عند الانفصال عن شريكهم. يشير هذا إلى أن الأفراد المتجنبين قد يعانون من جوانب إدمان الحب، وميلهم إلى إبعاد أنفسهم عاطفيًا قد يخفف من بعض الأعراض الأكثر وضوحًا.

كما وجد أن أنماط التعلق غير الآمنة تزيد من حدة العلاقة بين الحب العاطفي والإدمان الرومانسي. يشير هذا إلى أن الأفراد الذين يتمتعون بمستويات عالية من الحب العاطفي يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بإدمان الحب إذا كان لديهم أنماط ارتباط غير آمنة.

على سبيل المثال، الشخص الذي لديه ارتباط قلق ويستمتع بالحب العاطفي قد يهتم أكثر بشريكه، مما قد يؤدي إلى الإدمان. هذه النتيجة مهمة للأطباء لأنها تشير إلى أن وجود الارتباط غير الآمن قد يكون بمثابة مؤشر على الوقت الذي قد تصبح فيه علاقة الحب العاطفية مشكلة.

وتحكم الباحثون في العمر والجنس في تحليلاتهم. لكن الدراسة تتضمن بعض القيود التي يجب مراعاتها. أولاً، يحد التصميم المقطعي من القدرة على استنتاج العلاقة السببية، مما يعني إمكانية تحديد الارتباطات، وليس ما إذا كان أحد المتغيرات يتسبب بشكل مباشر في حدوث تغييرات في متغير آخر. ثانيًا، قد يؤدي الاعتماد على مقاييس التقرير الذاتي إلى ظهور تحيزات مثل تحيز الرغبة الاجتماعية، حيث قد يستجيب المشاركون بطرق مقبولة اجتماعيًا بدلاً من أن تكون صادقة تمامًا.

READ  تم اكتشاف تكوين "زهرة" صغير على سطح المريخ بواسطة مركبة Curiosity

قد تنظر الدراسات المستقبلية في التصاميم الطولية لتحديد العلاقة السببية، والجمع بين عينات مختلفة لتحسين قابلية التعميم، واستخدام أساليب مختلطة للتحقق من صحة تدابير التقرير الذاتي مع بيانات المقابلة الرصدية أو السريرية.

ومع ذلك، توفر النتائج رؤى قيمة حول الروابط بين الحب العاطفي، وأنماط الارتباط، والإدمان الرومانسي. إنهم يسلطون الضوء على أهمية مراعاة العوامل النفسية عند تقييم احتمالية تطور الحب العاطفي إلى إدمان الحب.

يذاكر،”إدمان الحب والرضا الجنسي من منظور التعلق: مساهمة تجريبيةكتبه جون روجير وفرديناندو دي مارزيو وكريستيان بريسي وروبرتا غابرييلا كافالي وباتريشيا فيلوتي.