مايو 26, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

تعرضت ناقلة نفط لأضرار جراء هجوم صاروخي للحوثيين

تعرضت ناقلة نفط لأضرار جراء هجوم صاروخي للحوثيين

  • بقلم كاثرين ارمسترونج
  • بي بي سي نيوز

مصدر الصورة، صور جيدة

تعليق على الصورة، يهاجم الحوثيون السفن منذ أكثر من خمسة أشهر (صورة أرشيفية).

تعرضت ناقلة نفط خام لأضرار في هجوم صاروخي قبالة سواحل اليمن، في أحدث هجوم شنه الحوثيون.

ووقع الحادث على بعد نحو 15 ميلا بحريا جنوب غرب مدينة المخا اليمنية.

وقالت وكالة الأمن البحري البريطانية UKMTO إن السفينة التي ترفع علم بنما تعرضت للضرب مرتين ولحقت بها أضرار.

ولم يبلغ عن وقوع إصابات أو إصابات ويجري التحقيق في الحادث.

وفقًا لـ UKMTO، تسببت الضربة الصاروخية الأولى في حدوث انفجار بالقرب من السفينة وشعر به من كانوا على متنها. أما الصاروخ الثاني، الذي يُعتقد أنه يشتمل على صاروخين، فقد حدث اتصال به.

وقالت شركة أمبر العالمية لإدارة المخاطر إنه تم رصد ثلاثة صواريخ.

وبحسب ما ورد تم إطلاق الصواريخ الباليستية من محافظة الديس جنوب غرب اليمن.

وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجوم. وقال المتحدث العسكري للجماعة، يحيى سارية، في كلمة متلفزة، السبت، إن السفينة “البريطانية” المعروفة باسم “أندروميدا ستار”، تم استهدافها، ما أدى إلى “إصابة مباشرة”.

وأكدت القيادة المركزية الأمريكية أن السفينة المشتبه بها، أندروميدا ستار، تعرضت لأضرار طفيفة وكانت تواصل رحلتها.

وقال أمبري إن الناقلة المعنية مملوكة للمملكة المتحدة حتى نوفمبر 2023.

وكان مالكها الحالي مسجلاً في سيشيل وكان يعمل في أعمال تجارية ذات صلة بروسيا، حيث كان يسافر من بريمورسك في روسيا إلى فادينار في ولاية غوجارات في الهند عندما وقع الهجوم.

منذ نوفمبر/تشرين الثاني، تنفذ الحركة هجمات في البحر الأحمر وخليج عدن على سفن يُزعم أنها مرتبطة بإسرائيل، قائلة إن أفعالها تدعم الفلسطينيين في غزة.

رداً على ذلك، شنت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة سلسلة من الضربات على أهداف للحوثيين في اليمن، مما دفع الحوثيين إلى الانتقام من السفن التي يعتقد أنها مرتبطة بتلك الدول.

ودفعت هجمات المتمردين على السفن التجارية في البحر الأحمر العديد من شركات الشحن إلى التوقف عن استخدام الممر المائي الذي يمر عبره نحو 12% من التجارة العالمية المنقولة بحرا.