يونيو 13, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

حرب غزة: مصير وقف إطلاق النار متروك لحماس، كما يقول بلينكن

حرب غزة: مصير وقف إطلاق النار متروك لحماس، كما يقول بلينكن

تعليق على الصورة، وتدفع الولايات المتحدة إسرائيل وحماس للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار

  • مؤلف، توم بيتمان
  • مخزون، مراسل وزارة الخارجية الأمريكية
  • تقرير من السفر مع أنتوني بلينكن

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعاد تأكيد التزامه بخطة وقف إطلاق النار في غزة، وإن حماس ستتحمل المسؤولية إذا لم تمضي قدما في الخطة.

وفي إشارة إلى زعيم حماس يحيى شنوار، قال إنه يريد أن يدلي بصوته “رجل” يختبئ “عشرة طوابق تحت الأرض في غزة”.

لم يؤيد السيد نتنياهو علنًا ما حدده بايدن أو قال ما إذا كان يتناسب مع اقتراح وقف إطلاق النار الإسرائيلي بناءً على بيان السيد بايدن.

وأشار القرار إلى أن إسرائيل قبلت عرض بايدن ودعا حماس إلى أن تفعل الشيء نفسه.

وأصدرت حماس بيانا يوم الثلاثاء رحبت فيه بـ”إدراج” القرار في القرار.

لكن بلينكن قال إن رد حماس لم يكن حاسما على الإطلاق، مضيفا أن “ما يهم”، كما تقول قيادة حماس في غزة، “هو ما لا نملكه”.

وقال إن الأمر “عليهم” إذا لم يستمر الاقتراح.

وبعد أشهر من تعثر محادثات الهدنة خلف أبواب مغلقة، أعلن بايدن علناً الشهر الماضي ما قال إنها “خارطة طريق إسرائيلية لوقف دائم لإطلاق النار وإطلاق سراح جميع الرهائن”.

وتضمن الاقتراح وقفا مبدئيا لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع.

وتشمل المرحلة الثانية إطلاق سراح الرهائن المتبقين من قبل حماس والانسحاب الشامل للقوات الإسرائيلية من غزة كجزء من وقف إطلاق النار “الدائم”، لكن الأخير لا يزال خاضعاً للمفاوضات.

واعترف نتنياهو بأن مجلس الوزراء الحربي وافق على الخطة، لكنه لم يدعمها بشكل لا لبس فيه. وهدد أعضاء يمينيون قوميون متطرفون في حكومته بالانسحاب من ائتلافه والتسبب في انهياره إذا مضت الصفقة قدما، معتبرين أنها استسلام لحماس.

وفي الوقت نفسه، من المرجح أن تطالب حماس بضمانات واضحة بأن الاقتراح سيؤدي إلى انسحاب كامل للقوات الإسرائيلية ونهاية دائمة للحرب.

وحتى الآن، لم يكن هناك رد رسمي على المخطط.

ولم يتم الإعلان عن الاقتراح الإسرائيلي الفعلي – الذي قيل إنه أطول من الملخص الذي قدمه بايدن – ومن غير الواضح ما إذا كان يختلف عما قاله الرئيس في بيانه في 31 مايو. وتم تسليمها إلى حماس قبل أيام من خطاب بايدن.

وقد تمت الموافقة على الاقتراح الإسرائيلي من قبل مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي المكون من ثلاثة أعضاء ولم يتم عرضه على الحكومة الأوسع. وقد أوضح بعض الوزراء اليمينيين المتطرفين بالفعل أنهم يعارضون ذلك.

تعليق على الصورة، والتقى بلينكن بعائلات الرهائن الإسرائيليين خارج الفندق الذي يقيم فيه

تحاول إدارة بايدن استخدام الضغط العام كجزء من حملتها.

وبينما التقى بلينكن بمسؤولين إسرائيليين في تل أبيب يوم الثلاثاء، حمل المتظاهرون خارج الفندق الذي يقيم فيه الأعلام الأمريكية ودعوا إلى التوصل إلى اتفاق. ورفع كثيرون صور الرهائن وهتفوا “SOS، USA” و”نحن نثق بك يا بلينكن، اعقد صفقة”.

فيكي كوهين، والدة الجندي الإسرائيلي نمرود كوهين، 19 عاما، الذي اختطفته حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، تحمل لافتة تظهر صورته.

وقال لبي بي سي: “نحن هنا لنطلب من بلينكن والحكومة الأمريكية مساعدتنا وإنقاذنا من حكومتنا. رئيس وزرائنا لا يريد إعادة أحبائنا ونحن بحاجة إلى مساعدتهم للضغط على حكومتنا”. “

وقال لهم: “ستكونون هنا كل يوم، وسنكون هنا كل يوم”.

وواصل زيارة دبلوماسية سريعة بالسفر إلى العاصمة الأردنية عمان على متن طائرة عسكرية أمريكية ومن ثم التوجه بطائرة هليكوبتر إلى البحر الميت لحضور مؤتمر للزعماء العرب للدعوة إلى تقديم المزيد من المساعدات لغزة التي مزقتها الحرب.

وقامت خمس مروحيات تابعة للقوات الجوية الأردنية بنقل بلينكن وضباطه وبي بي سي في مجموعة صحفية متنقلة خلال الرحلة. طار الأسطول غربًا، على ارتفاع منخفض، إلى مدينة سوامي على شواطئ البحر الميت، الواقعة مباشرة عبر المياه من الضفة الغربية المحتلة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش أمام المؤتمر “يجب أن يتوقف الرعب”. وقال “إن سرعة وحجم المذبحة في غزة تجاوزت أي شيء خلال السنوات التي قضيتها كأمين عام”.

ووصف منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة مارتن غريفيث حرب غزة بأنها “وصمة عار على جبين إنسانيتنا” ودعا إلى جمع 2.5 مليار دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية للفلسطينيين في غزة في الفترة من أبريل/نيسان إلى ديسمبر/كانون الأول.

بدأت الحرب بعد أن هاجمت حماس إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، مما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص واحتجاز 251 رهينة في غزة. وتقول وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة إن أكثر من 37 ألف شخص قتلوا في الهجوم الإسرائيلي.