أبريل 24, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

كيمياء الدماغ المتوازنة هي مفتاح القلق لدى الشابات

كيمياء الدماغ المتوازنة هي مفتاح القلق لدى الشابات

ملخص: قد يكون عدم توازن المواد الكيميائية في الدماغ GABA والغلوتامات مسؤولاً عن تطور القلق لدى الفتيات والشابات. وجد الباحثون أنه خلال مرحلة البلوغ، قد تكون الزيادات في مستويات GABA وانخفاض مستويات الغلوتامات في قشرة الفص الجبهي الظهرية الوحشية مؤشرات لحالات القلق.

يفتح هذا الاكتشاف آفاقًا جديدة لعلاجات القلق المستهدفة، مع التركيز على استعادة التوازن بين هاتين المادتين الكيميائيتين. ومن خلال فهم هذه التقلبات الكيميائية خلال مراحل النمو الحرجة مثل مرحلة المراهقة، فإن هذا البحث يبشر بالخير للكشف المبكر عن اضطرابات القلق والتدخل فيها، وخاصة عند الشابات.

مفتاح الحقائق:

  1. تشمل الاختلالات الكيميائية المرتبطة بالقلق ما يلي: تم تحديد عدم التوازن بين GABA، الناقل العصبي المهدئ، والغلوتامات، المرتبط بزيادة نشاط الدماغ، كعامل رئيسي في تطور القلق لدى النساء الشابات.
  2. العلاجات المستهدفة في الأفق: تشير هذه الدراسة إلى أن العلاجات التي تهدف إلى تصحيح مستويات GABA والغلوتامات قد توفر طرقًا جديدة وفعالة لمكافحة القلق لدى الفتيات والشابات.
  3. الاستخدام المبتكر لتصوير الدماغ: وباستخدام التحليل الطيفي بالرنين المغناطيسي، تمكن الباحثون من قياس مستويات هذه الناقلات العصبية، مما يوفر نظرة ثاقبة للأسس الكيميائية العصبية للقلق.

مصدر: جامعة سري

وفقا لدراسة جديدة من جامعة ساري، فإن تطور القلق لدى الفتيات والشابات قد ينبع من عدم التوازن بين مادتين كيميائيتين مهمتين في الدماغ، حمض غاما أمينوبوتيريك (GABA) والغلوتامات. توفر هذه النتيجة رؤى واعدة حول خيارات العلاج الممكنة للنساء والفتيات اللاتي يعانين من القلق.

مع نضوج الشابات، تزداد مستويات GABA (مادة كيميائية مهدئة للدماغ)، بينما تنخفض مستويات الغلوتامات، المعروفة بدورها في زيادة نشاط الدماغ.

ومن خلال كشف ألغاز كيمياء الدماغ، يهدف الباحثون إلى توفير علاجات أكثر فعالية للقلق، وتمكين الفتيات والشابات في نهاية المطاف من عيش حياة أكثر صحة وإشباعًا. الائتمان: أخبار علم الأعصاب

وقالت الدكتورة نيكولا جونستون، الباحثة المشاركة في كلية علم النفس بجامعة سري والمؤلفة المشاركة في الدراسة:

READ  أحدث حالة الطقس على الطريق الكامل

“يشير بحثنا إلى أن التوازن بين GABA والغلوتامات في القشرة الجبهية الظهرية الوحشية يعمل كمؤشر رئيسي لحالات القلق. بينما يحفز الغلوتامات نشاط الدماغ، يعمل GABA ككابح. تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن القلق، الذي غالبًا ما يتميز بضعف التفكير العقلاني، يرتبط بشكل معقد بنظام الكبح المفرط في الدماغ

لا تسلط هذه النتائج الضوء على الآليات الأساسية للقلق فحسب، بل تمهد الطريق أيضًا للتدخلات المستهدفة التي تعالج التوازن الدقيق لـ GABA والغلوتامات في الدماغ.

وقالت الدكتورة كاثرين كوهين كادوش، الأستاذة المشاركة في علم الأعصاب الإدراكي التنموي بجامعة سري والمؤلفة المشاركة في الدراسة:

“إن فهم كيفية تقلب المواد الكيميائية الرئيسية في الدماغ مثل GABA والغلوتامات خلال مراحل النمو الحرجة مثل مرحلة المراهقة أمر حيوي للكشف المبكر عن اضطرابات القلق والوقاية منها. تسلط الدراسة الضوء على إمكانية إيجاد علاجات جديدة، مع التركيز بشكل خاص على هذه المواد الكيميائية في الدماغ لدى الشابات.

ومن خلال كشف ألغاز كيمياء الدماغ، يهدف الباحثون إلى توفير علاجات أكثر فعالية للقلق، وتمكين الفتيات والشابات في نهاية المطاف من عيش حياة أكثر صحة وإشباعًا.

استخدم البحث 81 مشاركاً من فئتين عمريتين:

  • 49 مشاركاً تتراوح أعمارهم بين 10-12 سنة
  • 32 مشاركاً تتراوح أعمارهم بين 18-25 سنة

استخدم الفريق تقنية تصوير الدماغ تسمى التحليل الطيفي بالرنين المغناطيسي لقياس مستويات المواد الكيميائية في الدماغ في أجزاء مختلفة من الدماغ.

هذا يتعلق بأخبار أبحاث القلق

مؤلف: الداليت أو نجولينتشوس
مصدر: جامعة سري
اتصال: داليتسو نجولينشو – جامعة سري
صورة: يُنسب الفيلم إلى Neuronews

البحث الأصلي: الوصول المفتوح.
العلامات الكيميائية العصبية لتحريض القلق وتثبيطه لدى الشابات” نيكولا جونستون وآخرون. علم الأعصاب المعرفي التنموي


ملخص

READ  لا تفوت قمة Lyrid Meteor Shower Peak

العلامات الكيميائية العصبية لتحريض القلق وتثبيطه لدى الشابات

يكون الدماغ الناضج بين عمر 10-25 عامًا حساسًا للعديد من التغيرات، بما في ذلك التغيرات الكيميائية العصبية في عملية التمثيل الغذائي. من بين المستقلبات المختلفة، يرتبط حمض جاما أمينوبوتيريك (GABA) منذ فترة طويلة من الناحية العصبية بأعراض القلق، والتي تبدأ في الظهور في مرحلة المراهقة.

ولمنع صعوبات القلق المستمرة في مرحلة المراهقة، من المهم فهم مسارات نضوج المواد الكيميائية العصبية وكيفية تفاعلها مع مستويات القلق خلال هذه الفترة الحساسة.

استخدمنا التحليل الطيفي بالرنين المغناطيسي لتقييم مستويات GABA والغلوتامات في مناطق الدماغ المرتبطة بمعالجة تنظيم العاطفة في عينة من الإناث الشابات (الذين تتراوح أعمارهم بين 10-11 عامًا) وكبار السن (الذين تتراوح أعمارهم بين 18-25 عامًا)، بالإضافة إلى منطقة تحكم مختلفة من الناحية المفاهيمية.

ضمن الإطار النظرية الافتراضية، وجدنا زيادة في GABA وانخفاض الغلوتامات مع تقدم العمر، وارتباطات سلبية بين القلق والغلوتامات، وعلاقات إيجابية لـ GABA مع مستويات القلق ونسب GABA في قشرة الفص الجبهي الظهرية الوحشية.

تدعم النتائج فرضية التثبيط العصبي الزائد للقلق بناءً على نشاط GABAergic.