أبريل 14, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

لماذا تهتم دول الخليج بالسلام بين روسيا وأوكرانيا؟

لماذا تهتم دول الخليج بالسلام بين روسيا وأوكرانيا؟

لماذا تهتم دول الخليج بالسلام بين روسيا وأوكرانيا؟

تستضيف الكندية ميلاني جولي والإنجليزية ليز تروس الجلسة العامة لقمة مجموعة السبع في ليفربول. (رويترز)

وفي اجتماع لمجموعة السبع في أكتوبر 2022، قدم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي صيغة السلام الخاصة به. ويحتوي على 10 نقاط تؤدي إلى نهاية عادلة ومشرفة للحرب مع روسيا.

وتتناول النقاط العشر قضايا مهمة مثل احترام حدود أوكرانيا المعترف بها دوليا، والأمن الإشعاعي والنووي، وأمن الصادرات الغذائية، والمساءلة عن جرائم الحرب المرتكبة أثناء الصراع. هذه هي الخطة الوحيدة لإنهاء الحرب في أوكرانيا.

ويعمل زيلينسكي وحكومته على الترويج للمبادرة على المسرح العالمي من خلال سلسلة من الاجتماعات. حدث مهم حدث العام الماضي في المملكة العربية السعودية. ومن الجدير بالذكر أن الصين شاركت أيضًا في ذلك.

ولا يمكن أن نبالغ في التأكيد على أهمية المملكة العربية السعودية، بل وجميع دول الخليج، في سعي أوكرانيا إلى تحقيق السلام العادل. وتعلم كييف أن المملكة مؤثرة ليس فقط مع الدول الإسلامية الأخرى، ولكن أيضًا مع العديد من دول الجنوب العالمي. كما لعبت المملكة العربية السعودية دوراً فعالاً في التفاوض على تبادل الأسرى بين أوكرانيا وروسيا.

وزار زيلينسكي السعودية ثلاث مرات منذ الغزو الروسي في فبراير 2022. وفي مايو 2023 ألقى كلمة أمام جامعة الدول العربية في جدة، وفي سبتمبر الماضي زار قمة صيغة السلام في جدة، وفي الشهر الماضي عاد زيلينسكي إلى المملكة العربية السعودية لإجراء محادثات. حالة الحرب وصيغة السلام والعلاقات الأوكرانية السعودية.

عندما كنت في كييف الأسبوع الماضي لعقد اجتماع مع المسؤولين الأوكرانيين، فوجئت بعدد الإشارات التي تمت الإشارة إليها إلى المملكة العربية السعودية. وتحدث أندريه يرماك، اليد اليمنى لزيلينسكي، هاتفيا مع مستشار الأمن القومي السعودي مساعد العيبان الأسبوع الماضي حول الاجتماع المقبل حول صيغة السلام في سويسرا هذا الصيف.

READ  معرض الرياض يجمع بين الروحانيات والفن خلال شهر رمضان

وقد لعبت دول خليجية أخرى دوراً مهماً في الوساطة والتوسط في عمليات تبادل السجناء والإفراج عن مواطنين أوكرانيين من السجون الروسية. وتفاوضت قطر لإطلاق سراح أطفال أوكرانيين، كما أبرمت الإمارات ثلاث اتفاقيات على الأقل بين أوكرانيا وروسيا لإطلاق سراح أسرى حرب.

قد تتساءل لماذا يجب أن تشعر دول الخليج بالقلق إزاء الحرب في حين ينبغي إيلاء الكثير من الاهتمام للشرق الأوسط. هناك خمسة أسباب رئيسية.

وتعلم كييف أن المملكة مؤثرة ليس فقط مع الدول الإسلامية الأخرى، ولكن أيضًا مع العديد من دول الجنوب العالمي.

لوك كوفي

السبب الأول هو مسألة الأمن الغذائي في الجنوب العالمي إذا تم تقييد الصادرات الزراعية الأوكرانية بسبب الحرب. تتلقى العديد من البلدان في شمال أفريقيا والشرق الأوسط كميات كبيرة من واردات الحبوب من أوكرانيا. وبعد انقطاع أولي في صادرات الحبوب بسبب الحرب، عادت إلى مستويات ما قبل الحرب. وتريد دول الخليج ضمان بقاء الأمر على ما هو عليه.

ثانياً، توفر الحرب فرصاً لدول الخليج للعب دور أكبر في الدبلوماسية الدولية. وفي السنوات الأخيرة، كثف البعض أنشطتهم الدبلوماسية، وأصبحوا محاورين رئيسيين للتواصل بين الأطراف المتنافسة والمتحاربة في جميع أنحاء العالم. ويعد تورط المملكة العربية السعودية مع أوكرانيا وروسيا امتدادا طبيعيا لذلك. ويمكن قول الشيء نفسه عن قطر والإمارات العربية المتحدة.

ثالثاً، الزاوية الإيرانية مهمة. منذ أن بدأت روسيا باستخدام الطائرات الإيرانية بدون طيار في أوكرانيا، حدث تطور سريع في قدرات الطائرات بدون طيار لدى طهران بسبب الدروس المستفادة هناك. وقد يكون لذلك آثار أمنية عميقة على الشرق الأوسط. وهذا يعني أيضًا أنه لا يوجد بلد في العالم لديه خبرة أكبر في إسقاط الطائرات الإيرانية بدون طيار من أوكرانيا. ولا شك أن دول الخليج مهتمة بتعلم هذه الدروس.

رابعا، مبدأ احترام وحدة الأراضي مهم لدول الخليج. قبل ضم روسيا لشبه جزيرة القرم في عام 2014، كانت آخر مرة استخدمت فيها دولة القوة العسكرية لضم منطقة أخرى في عام 1990 عندما غزا صدام حسين الكويت وحولها إلى المحافظة التاسعة عشرة في العراق. ومن المقارنة الجيدة الأخرى مع احتلال روسيا لشبه جزيرة القرم، سيطرة إيران على الجزر الإماراتية الثلاث أبو موسى والدنب الكبرى والصغرى، ووجود أسطول الحرس الثوري هناك.

وأخيرا، فإن المحنة التي يعيشها تتار القرم، وهم السكان الأصليون من المسلمين السنة في شبه الجزيرة، ينبغي أن تثير قلق الكثيرين في الخليج. لقد واجهوا الاضطهاد لعدة قرون، من كاترين العظيمة في القرن الثامن عشر إلى ستالين في القرن العشرين. ومنذ ضم روسيا، استهدفتهم المزيد من القمع للحريات المدنية والحرية الدينية.

إذا أوقفت روسيا الحرب، فإن الحرب في أوكرانيا ستنتهي على الفور. وإذا توقفت أوكرانيا عن القتال، فإن مستقبلها كدولة سوف يصبح موضع شك. لذا، ففي حين يتعين على الأوكرانيين أن يواصلوا الكفاح من أجل البقاء، فإنهم يظهرون للعالم أنهم يسعون إلى تحقيق سلام عادل وعادل لإنهاء الحرب. وهذا يجعل مهمة المملكة العربية السعودية للمساعدة في إيجاد سلام عادل ونهاية عادلة للحرب أكثر أهمية من أي وقت مضى.

قبل اجتماع صيغة السلام القادم في الصيف، راقبوا دول الخليج. ليس هناك شك في أن وراء الكواليس يلعب دورا هاما. وهذه مساهمة إيجابية في السلام ينبغي الترحيب بها.

لوك كوفي هو زميل أقدم في معهد هدسون. عاشرا: @LukeDCoffey

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.