أبريل 21, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

ملايين الأمريكيين متورطون في مؤامرة القرصنة الصينية – الولايات المتحدة

ملايين الأمريكيين متورطون في مؤامرة القرصنة الصينية – الولايات المتحدة

مصدر الصورة، وزارة العدل الأمريكية

تعليق على الصورة،

اتُهم سبعة رجال صينيين بتنفيذ حملة هجوم إلكتروني “خبيثة” واسعة النطاق

قالت وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي يوم الاثنين إن الحسابات الإلكترونية لملايين الأمريكيين تم القبض عليها في مؤامرة قرصنة صينية “شريرة” استهدفت مسؤولين أمريكيين.

ووجهت اتهامات لسبعة مواطنين صينيين بالتورط في حملة الهجوم السيبراني.

ويُزعم أنهم شاركوا في أنشطة القرصنة لمدة 14 عامًا.

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن مكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار (8 ملايين جنيه إسترليني) للحصول على معلومات عن سبعة أشخاص.

وأرسل السبعة أكثر من 10 آلاف “رسالة بريد إلكتروني ضارة أثرت على آلاف الضحايا في قارات متعددة”، فيما وصفته وزارة العدل بـ “عملية قرصنة عالمية غزيرة الإنتاج” بدعم من الحكومة الصينية.

وقال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر راي: “إن إعلان اليوم يكشف جهود الصين المستمرة والجريئة لتقويض الأمن السيبراني لبلادنا واستهداف الأمريكيين واستخباراتنا”.

وأضاف: “طالما تواصل الصين استهداف الولايات المتحدة وحلفائنا، سيواصل مكتب التحقيقات الفيدرالي إرسال رسالة واضحة مفادها أن التجسس الإلكتروني غير مقبول، وسنلاحق بلا هوادة أولئك الذين يهددون أمن بلادنا وازدهارها”.

وتأتي هذه الادعاءات بعد أن اتهمت حكومة المملكة المتحدة الصين بالمسؤولية عن “حملات إلكترونية خبيثة” تستهدف اللجنة الانتخابية في البلاد والسياسيين. وقال دبلوماسيون في السفارة الصينية في لندن إنهم “يعارضون بشدة” هذه المزاعم ووصفوها بأنها “افتراءات ملفقة وخبيثة تماما”.

وذكرت صحيفة “نيوزيلاندا هيرالد” أن الحكومة النيوزيلندية قالت إن برلمانها قد استهدف من قبل قراصنة مدعومين من الصين.

وقال متحدث باسم السفارة الصينية في واشنطن العاصمة إنه “بدون أدلة مناسبة، قفزت الدول المعنية إلى استنتاج غير ضروري” و”قدمت ادعاءات لا أساس لها”.

وفي لائحة الاتهام التي وجهت اتهامات ضد سبعة رجال صينيين، قال ممثلو الادعاء الأمريكي إن القرصنة أدت إلى اختراق مؤكد أو محتمل لحسابات العمل ورسائل البريد الإلكتروني الشخصية والتخزين عبر الإنترنت وسجلات المكالمات الهاتفية.

يبدو أن رسائل البريد الإلكتروني المتهمين بإرسالها إلى الأهداف تأتي من وسائل الإعلام الرئيسية أو الصحفيين الذين لديهم روابط مراقبة مخفية. إذا فتح شخص ما رسالة بريد إلكتروني مرسلة إليه، يتم إرسال معلوماته – بما في ذلك موقعه وعناوين IP – إلى خادم يُزعم أنه يسيطر عليه المدعى عليهم السبعة.

وقال المدعون الأمريكيون إن المعلومات استُخدمت لتمكين “القرصنة المستهدفة المباشرة والمتطورة، مثل اختراق أجهزة التوجيه المنزلية الخاصة بالمستلمين والأجهزة الإلكترونية الأخرى”.

وبحسب ما ورد استهدفوا أيضًا المنشقين الأجانب في جميع أنحاء العالم، واستهدفوا مسؤولي الحكومة الأمريكية العاملين في البيت الأبيض والإدارات الحكومية الأمريكية، وأحيانًا أزواجهم.

وفي أحد الأمثلة التي استشهدت بها وزارة العدل، نجح الرجال “في اختراق الناشطين المؤيدين للديمقراطية في هونغ كونغ وشركائهم باستخدام برامج ضارة مماثلة في هونغ كونغ والولايات المتحدة وأماكن أجنبية أخرى”.

كما تعرضت شركات أمريكية للاختراق، واستهدفت قطاعات الدفاع وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتصنيع والتجارة والمالية والاستشارات والقانونية والبحثية.

وقالت وزارة العدل إن الشركات المستهدفة تشمل مقاولي الدفاع الذين يقدمون خدمات للجيش الأمريكي و”شركة رائدة في توفير معدات شبكات الجيل الخامس”.

READ  تحطم طائرة يابانية: خبراء السلامة الجوية يبحثون عن البيانات الصوتية من الحطام