مايو 27, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

وقد مُنحت الولايات المتحدة الآن الإذن بالاستيلاء على أصول الدولة الروسية.  كيف يعمل؟

وقد مُنحت الولايات المتحدة الآن الإذن بالاستيلاء على أصول الدولة الروسية. كيف يعمل؟

واشنطن (أ ف ب) – الولايات المتحدة كبيرة حزمة المساعدة لأوكرانيا كما يأذن حلفاء آخرون وقعهم الرئيس جو بايدن يوم الأربعاء للإدارة مصادرة ممتلكات الدولة الروسية الموجودة في الولايات المتحدة واستخدامها لصالح كييف.

ويعني ذلك مساعدات أخرى بقيمة 5 مليارات دولار لأوكرانيا، قادمة من أرصدة البنك المركزي الروسي المجمدة بالفعل في الولايات المتحدة. سيتم تنفيذ عمليات حبس الرهن بموجب أحكام قانون الريبو قانون إعادة بناء الرخاء الاقتصادي والفرص للأوكرانيين، المدرجة في مشروع قانون المساعدات.

ولكن من غير المرجح أن تستولي الولايات المتحدة على الأصول دون موافقة الأعضاء الآخرين في مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي.

ما الفرق بين التجميد والنوبات؟

في بداية غزو موسكو لأوكرانيا، قامت الولايات المتحدة وحلفاؤها على الفور بتجميد 300 مليار دولار من الأصول الأجنبية الروسية. وهذه الأموال ظلت غير مستخدمة ـ في أغلب دول الاتحاد الأوروبي ـ أثناء الحرب. لكن ما يقرب من 5 مليارات دولار من هذا المبلغ موجودة في الولايات المتحدة

الأصول المجمدة غير منقولة ولا يمكن لموسكو الوصول إليها، لكنها لا تزال مملوكة لروسيا. ورغم أن الحكومات تستطيع عموماً تجميد الممتلكات دون صعوبة، فإن تحويل تلك الممتلكات إلى أصول مصادرة يمكن بيعها لصالح أوكرانيا يتطلب طبقة إضافية من السوابق القضائية، بما في ذلك الأساس القانوني وحكم المحكمة.

ولأكثر من عام، ناقشت السلطات من عدة دول مدى قانونية مصادرة الأموال وإرسالها إلى أوكرانيا.

ما مدى سرعة حدوث ذلك؟

ويتطلب القانون الأمريكي الجديد من الرئيس ووزارة الخزانة البدء في تعقب الأصول الروسية في الولايات المتحدة في غضون 90 يومًا وإخطار الكونجرس في غضون 180 يومًا. وبعد شهر واحد من تلك الفترة، سيُسمح للرئيس بـ “الاستيلاء على أو مصادرة أو نقل أو ملكية” الأصول السيادية للحكومة الروسية، بما في ذلك أي مصلحة تقع ضمن الولاية القضائية للولايات المتحدة.

READ  Wordle 371 تلميحات ليوم 25 يونيو - هل تكافح مع Wordle اليوم؟ هذه النصائح سوف تساعد | الألعاب | وسائل الترفيه

لكن الولايات المتحدة تريد مواصلة التشاور مع الحلفاء العالميين والعمل معًا، الأمر الذي قد يؤدي إلى إبطاء العملية.

وقال مستشار الأمن القومي جاك سوليفان يوم الأربعاء إن القضية ستكون موضوعا مهما عندما يجتمع زعماء مجموعة السبع في إيطاليا في يونيو حزيران مضيفا أن “المثالي هو أن نعمل جميعا معا”.

ماذا يمكننا أن نفعل بالمال؟

يُسمح لبايدن أن يقرر كيفية إنفاق الأموال لصالح أوكرانيا، لكن يجب عليه التشاور مع أعضاء مجموعة السبع الآخرين قبل أن يتصرف.

وينص القانون على أن “أي جهد من جانب الولايات المتحدة للاستيلاء على الأصول السيادية الروسية وإعادة استخدامها” يجب أن يتم كجزء من جهد منسق مع الحلفاء الدوليين بما في ذلك مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة ودول أخرى.

وقال صناع السياسة، بما في ذلك وزيرة الخزانة جانيت يلين، إنه من غير المرجح أن تتحرك الولايات المتحدة دون دعم حلفاء مجموعة السبع.

وقالت يلين بعد إقرار مشروع القانون: “اتخذ الكونجرس خطوة مهمة في هذا الجهد من خلال إقرار قانون إعادة الشراء، وسأواصل المناقشات النشطة مع شركائنا في مجموعة السبع في الأسابيع المقبلة بشأن مسار مشترك للمضي قدمًا”.

فهل تستولي أوروبا أيضاً على الأصول الروسية؟

وقد بدأ الاتحاد الأوروبي بالفعل في تجنيب الأرباح غير المتوقعة من أصول البنك المركزي الروسي المجمدة. ويقدر الاتحاد أن الفوائد على هذه الأموال يمكن أن تدر نحو 3 مليارات يورو (3.3 مليار دولار) سنويا.

وقال جوزيف بوريل، منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، إن “الروس لن يكونوا سعداء للغاية. إن مبلغ 3 مليارات دولار سنويا ليس بالأمر غير المعتاد، لكنه ليس بالأمر الهين”. وقال للصحفيين في مارس اذار.

ومع ذلك، فإن بعض القادة الأوروبيين مترددون في المضي قدمًا في خطط الاستيلاء رسميًا على الأصول الروسية في أوروبا.

READ  الوفد الروسي يعارض التجمع العدائي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا

رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد وقال في اجتماع مجلس العلاقات الخارجية إن مصادرة الأصول الروسية في وقت سابق من هذا الشهر “أمر يحتاج إلى دراسة دقيقة للغاية” و”يمكن أن يبدأ في انهيار النظام القانوني الدولي”.

ما هي المخاطر؟

يقول منتقدو تشريع الريبو إن تسليح الصندوق العالمي ضد روسيا قد يضر بمكانة الدولار الأمريكي باعتباره العملة المهيمنة في العالم.

قد يؤدي الاستيلاء على أصول روسيا إلى دفع دول مثل الصين – أكبر حامل لسندات الخزانة الأمريكية – إلى اتخاذ قرار بأنه ليس من الآمن الاحتفاظ باحتياطياتها بالدولار الأمريكي.

ال وانتقدت مؤسسة التراث المحافظ تم تجميد الأصول الروسية، من بين أمور أخرى، لتقويض النظام المالي العالمي المقوم بالدولار، قائلة إن ذلك “سيعرض الاقتصاد الهش بالفعل لعواقب ومخاطر غير مقصودة لم تكن الولايات المتحدة مستعدة لها”.

وحذر مسؤولون روس من أن القانون الجديد قد يقوض النظام المالي العالمي.