أبريل 21, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

وكانت جهود المساعدات البحرية الأمريكية في غزة غير كافية على الإطلاق

وكانت جهود المساعدات البحرية الأمريكية في غزة غير كافية على الإطلاق

وكانت جهود المساعدات البحرية الأمريكية في غزة غير كافية على الإطلاق

لم يكن تقديم المساعدات عبر الأرصفة والسفن العائمة كافيا، ولكن في خضم هذه الأزمة، لم يتم تحقيق أي شيء (أرشيف / وكالة فرانس برس).

وتحاول السفن الحربية الأمريكية إنشاء طريق بحري لإيصال المساعدات إلى غزة. وينبغي تقديم أي مساعدة للفلسطينيين الذين يتضورون جوعاً في غزة، لكن الجهود الأميركية معقدة ومكلفة وعقيمة.

في 7 مارس/آذار، أعلن الرئيس جو بايدن عن خطط لمهمة عسكرية طارئة لإنشاء رصيف مؤقت في البحر الأبيض المتوسط ​​قبالة سواحل غزة يمكنه استقبال السفن الكبيرة التي تحمل الغذاء والماء والدواء والمأوى المؤقت. وأكد للشعب الأميركي، الذي يشعر بالقلق من أي حروب أخرى في الشرق الأوسط، أنه لن تكون هناك قوات أميركية “على الأرض” في غزة.

من الناحية الفنية، المشروع مكلف ومعقد ولكنه جذاب وممكن. وسيشارك حوالي 1000 لاعب في هذه المبادرة. وسيقوم الجيش بإنشاء رصيف عائم حيث يمكن للسفن الكبيرة تفريغ المساعدات. ستقوم الولايات المتحدة ببناء سفينة عائمة قبالة سواحل قازان. وتقوم السفن العسكرية الأمريكية الصغيرة بنقل طرود المساعدات من رصيف إلى رصيف آخر، حيث تلتقط الشاحنات المساعدات وتنزل منها. يمكن أن يستغرق الإرساء والشحن ما يصل إلى 60 يومًا للإنشاء والإعداد.

ومع ذلك، طوال تاريخ الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، نادراً ما كانت الجدوى الفنية مشكلة. بل إن السياسة هي التي تحدد النتائج، ومشروع باير ليس استثناءً.

وتشكل عمليات التفتيش الإسرائيلية البطيئة والصارمة والمحدودة للمساعدات عاملا رئيسيا في الضغط على الإمدادات عبر الطرق البرية. ولا تقدم السلطات الإسرائيلية قائمة واضحة وكاملة بالمواد المحظورة، وترفض المساعدات بطرق تبدو تعسفية للعديد من وكالات الإغاثة. وبموجب الخطة الأمريكية، سيقوم المسؤولون الإسرائيليون بفحص حزم المساعدات في قبرص قبل تسليمها إلى رصيف عائم. ولكن إذا رفض المفتشون الإسرائيليون شحنات كاملة عن طريق البر لأنها تحتوي على مقصات في معدات الأطفال الطبية، أو مرشحات المياه، أو المصابيح الشمسية، أو مقصات في الخيام ـ على سبيل المثال لا الحصر من العناصر التي يزعم أن المفتشين الإسرائيليين رفضوها ـ فلماذا ينبغي للمفتشين القبارصة أن يفعلوا ذلك؟ استكشاف بسرعة أكبر؟

وفي غياب أي بنية تحتية فاعلة بشكل خاص، فمن غير الواضح من الذي سيقوم فعلياً بتوزيع المساعدات وكيف.

كيري بويد أندرسون

وفي حين أن إحجام إسرائيل عن تقديم المساعدات داخل غزة يشكل عقبة رئيسية، إلا أنه ليس العائق الوحيد وتواجه الخطة الأمريكية مخاطر أخرى. ومع الانهيار المتزايد للقانون والنظام في غزة، لا توجد سلطة تنفيذية يمكنها ضمان سلامة الأفراد والأصول العسكرية الأمريكية. ورغم أن القوات لا تستطيع التواجد رسمياً على الأرض في غزة، إلا أنها تتفاعل مع الميليشيات المناهضة لأميركا، والعصابات الانتهازية، والقوات الإسرائيلية، ومنطقة حرب قد تقاوم بشكل غير رسمي تسليم المساعدات، والناس الذين يتضورون جوعاً من أجل الغذاء.

ومن غير الواضح من سيقوم فعليًا بتوزيع هذه المساعدات وكيف، خاصة مع بقاء بنية تحتية فاعلة، حيث تسعى إسرائيل إلى القضاء على الأونروا، الوكالة الرئيسية القادرة على تقديم المساعدات في غزة.

إحدى المشاكل التي تواجه توصيل المساعدات تأتي من الانقطاعات المرتبطة بالإمدادات داخل غزة. وتعرضت المنظمات الإنسانية التي تحاول توزيع المساعدات للهجوم من قبل القوات الإسرائيلية واللصوص الفلسطينيين. وتعرضت المباني والطرق لأضرار بالغة لدرجة أن الشاحنات غير قادرة على التحرك. عندما لا يتم تقديم المساعدة، فإن ذلك يخلق اختناقات في جميع أنحاء سلسلة التوريد. وبدون المستويات الأساسية للأمن والبنية التحتية للنقل، حتى لو نجحت الولايات المتحدة في توصيل المساعدات عبر الشحن المؤقت، فإن تقديم المساعدات سيكون محدودًا.

إن تقديم المساعدات من خلال آلية مخصصة على ساحل غزة هو نهج غير فعال ويستهلك الكثير من الموارد. ومع ذلك، هناك حاجة ماسة للمساعدة. وبعد 7 أكتوبر/تشرين الأول، رفعت إسرائيل حصارها الجزئي الذي طال أمده عن غزة. وفتحت مصر معبر رفح الحدودي في أواخر أكتوبر/تشرين الأول، مما سمح بدخول بعض المساعدات. وفي ديسمبر/كانون الأول، فتحت إسرائيل معبر كرم أبو سالم أمام المساعدات المحدودة. ومع ذلك، لا تزال المعابر الأخرى بين غزة وإسرائيل مغلقة.

المشروع البحري هو مبادرة رفيعة المستوى تهدف إلى إظهار أن واشنطن تهتم بمحنة الفلسطينيين.

كيري بويد أندرسون

وذكر تقرير صادر عن المنظمة الدولية للاجئين في 7 مارس/آذار أن ما معدله 500 شاحنة دخلت غزة قبل هجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، لكن الآن لا يغادر منها سوى 50 إلى 100 شاحنة يومياً، وهو أقل بكثير مما يحتاجه السكان من أجل البقاء. لقد بدأت ظروف المجاعة بالحدوث، خاصة في شمال غزة. إن العملية المعقدة المتمثلة في تسليم المساعدات عبر قبرص والأرصفة والسفن العائمة ليست كافية، ولكن في خضم مثل هذه الأزمة، لا شيء أفضل.

تريد إدارة بايدن المساعدة في تخفيف المعاناة وتدير جزئيًا برنامج شحن مؤقت للتحفيز الإنساني. ويستجيب بايدن أيضًا للضغوط السياسية الدبلوماسية والمحلية. إن الدعم المستمر لإسرائيل في مواجهة كارثة غزة يقوض الدبلوماسية العالمية الأمريكية. ويواجه الرئيس أيضًا معارضة متزايدة لنهجه بين الديمقراطيين، وهو ما يمثل مشكلة خاصة في عام الانتخابات. المشروع البحري هو مبادرة رفيعة المستوى تهدف إلى إظهار أن واشنطن تهتم بمحنة الفلسطينيين.

ومع ذلك، يرى المنتقدون في الولايات المتحدة وخارجها أن هذه الجهود قليلة للغاية ومتأخرة للغاية. ويبدو أن إدارة بايدن تعقد نفسها في محاولة التظاهر بالمخاوف الإنسانية بينما ترفض استخدام النفوذ الأمريكي مع إسرائيل. إن توفير أسلحة ومساعدات أخرى بمليارات الدولارات يجب أن يضع واشنطن في وضع يسمح لها بمطالبة إسرائيل ببذل المزيد من الجهد لتسهيل توصيل المساعدات. المشكلة هي أن الحكومة الإسرائيلية تعلم أن بايدن والكونغرس لن يقطعا التمويل الصعب، لذلك ليست هناك حاجة للاستماع إلى المطالب الأمريكية. وبدلاً من ذلك، يتمتع بايدن بالقدرة على إنفاق المزيد من الموارد الأمريكية وإنهاء الأزمة إذا كانت لدى واشنطن الإرادة السياسية للقيام بذلك.

  • كيري بويد أندرسون هو محلل محترف لقضايا الأمن الدولي والمخاطر السياسية والتجارية في الشرق الأوسط. عاشرًا: @KBA للأبحاث

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

READ  مودي يختتم زيارته للإمارات العربية المتحدة