أبريل 21, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

ويتعين على آسيا والشرق الأوسط أن تتكيف مع المناخ الديموغرافي المتغير

ويتعين على آسيا والشرق الأوسط أن تتكيف مع المناخ الديموغرافي المتغير

ويتعين على آسيا والشرق الأوسط أن تتكيف مع المناخ الديموغرافي المتغير

كيف تشكل التركيبة السكانية في آسيا والشرق الأوسط مشهدها الاقتصادي استجابة لتغير المناخ (ملف / وكالة فرانس برس)

وفي أكتوبر 2023، تعهد بيان مشترك صدر بعد قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا ومجلس التعاون الخليجي في الرياض باستكشاف التعاون في أولويات الشراكة الرئيسية بين الجانبين. وكانت الفكرة هي تعزيز تكامل السوق الإقليمية، والاستدامة وإزالة الكربون، والتحول الرقمي والشمول، والعلاقات بين الناس. ولم نذكر أن الشيخوخة السكانية في آسيا وكيف يمكن أن تؤثر على هذه العلاقة تضيف بعدا آخر لهذه المعادلة المعقدة بالفعل.

ومع اجتياح موجات التغير الديموغرافي آسيا، فإن العواقب المترتبة على الشرق الأوسط عميقة ومتعددة الأوجه. ومع الشيخوخة السكانية السريعة في آسيا، فإن ديناميكيات أسواق العمل والعلاقات الاقتصادية وفرص الاستثمار بين المنطقتين مهيأة للتغيير. وتقف دول مثل الصين وكوريا الجنوبية كأمثلة صارخة على هذا الاتجاه، حيث انخفض معدل المواليد في الصين بنسبة 81% ومعدل المواليد في كوريا الجنوبية بنسبة مذهلة بلغت 86% في الفترة من 1950 إلى 2021، مما يسلط الضوء على حجم التغير الديموغرافي.

في تقريرها “شيخوخة سكان العالم 2023″، الأمم المتحدة تؤكد إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية على أهمية التغير الديمغرافي في تشكيل الهياكل العمرية للبلدان. ومع تقدم البلدان عبر مراحل مختلفة من النمو السكاني وتحولات الاعتماد، بدأ عصر جديد من التحديات والفرص في الظهور. يشار إلى أن معدل المواليد في آسيا يبلغ نحو 15 ولادة لكل 1000 شخص، مما يعكس انخفاضا تدريجيا، ويؤكد تحول المنطقة نحو ملف الشيخوخة السكانية.

يقف الشرق الأوسط، الذي ظل لفترة طويلة مركزا للعمال المهاجرين، على أعتاب تغييرات محتملة في ديناميكيات العمل

احتشام شهيد

هناك عدد من العوامل التي تدفع هذا الانخفاض، مما يعكس شبكة معقدة من الديناميكيات الاجتماعية والاقتصادية التي تشكل الأعراف والتطلعات الاجتماعية. وقد شجع النمو الاجتماعي والاقتصادي السريع، الذي تميز بتوسيع فرص التعليم والعمل للنساء، على إحداث تغييرات في ديناميكيات الأسرة، مما أدى إلى التأخر في تكوين الأسرة وتفضيل الأسر الأصغر حجما. ويعمل التحضر على تضخيم هذه الاتجاهات بشكل أكبر، حيث يعزز مساحات المعيشة الأصغر ويعطي الأولوية للمشاريع التجارية على الحياة الأسرية التقليدية.

إن المشهد الديموغرافي المتطور في آسيا يمهد الطريق لإعادة تعريف سوق العمل العالمية. لقد كان الشرق الأوسط لفترة طويلة مركزاً للعمال المغتربين، ويقف على أعتاب التغيرات المحتملة في ديناميكيات العمل مع اللحاق بآسيا مع هذا العدد المتقلص من السكان في سن العمل. ويبقى السؤال: ما هو السيناريو الأكثر منطقية؟ فهل يصبح الشرق الأوسط نقطة جذب للعمال الآسيويين المهرة الباحثين عن فرص جديدة، أم أن المستثمرين في الشرق الأوسط سوف يغتنمون الفرصة لاستغلال الديناميكيات الديموغرافية المتغيرة في آسيا لتحقيق المنفعة المتبادلة؟

وتشهد العلاقات الاقتصادية بين آسيا والشرق الأوسط أيضاً تحولاً. في حين أن انخفاض القوى العاملة من الشباب في آسيا قد يشكل تحديات، إلا أن فرص التعاون وتبادل المعرفة والاستثمار كثيرة بالنسبة للمستثمرين في الشرق الأوسط الذين يتطلعون إلى التركيبة السكانية المتنامية في آسيا. ومع تكيف الأسواق المحلية في آسيا مع شيخوخة السكان، هناك احتمال لحدوث تحول في الطلب على السلع والخدمات التي من شأنها أن توفر سبلاً جديدة للتجارة مع الشرق الأوسط. إن الطلب المتزايد على منتجات وخدمات الرعاية الصحية في آسيا، مدفوعًا مرة أخرى بشيخوخة السكان، يمكن أن يفتح أسواقًا جديدة لشركات الشرق الأوسط، مما يعزز العلاقات الاقتصادية الأعمق.

ومن المفهوم أن هذا السيناريو يؤثر على كلا الجانبين. تشير دراسة أجرتها منظمة العمل الدولية حول الضمان الاجتماعي للعمال المهاجرين إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي تضم حاليًا سكانًا من الشباب، وأن النسب السكانية تتجه نحو شيخوخة السكان، وهي أكثر اعتمادًا على المهاجرين من بقية العالم. “سيكون تعزيز الترتيبات لكل من المواطنين والمهاجرين العاملين في القطاع الخاص أمرا بالغ الأهمية لجذب العمال المهاجرين في سوق عالمية تتزايد فيها المنافسة، ومعالجة القطاع غير الرسمي، والحد من التشوهات في سوق العمل، وزيادة مشاركة المواطنين في سوق العمل في القطاع الخاص،” التقرير قال.

وفي هذا العصر الذي يتسم بالتغير الديموغرافي، فإن الحوار بين آسيا والشرق الأوسط الذي تعاني من الشيخوخة السكانية يتخذ أبعاداً جديدة

احتشام شهيد

علاوة على ذلك، فإن أسواق العمل في دول مجلس التعاون الخليجي مجزأة للغاية، حيث يعمل المواطنون بشكل رئيسي في وظائف القطاع العام، بينما يهيمن العمال المهاجرون على القطاع الخاص. واستشهد تقرير لمنظمة العمل الدولية ببيانات حديثة تظهر أن 80% على الأقل من العاملين في القطاع الخاص في معظم دول مجلس التعاون الخليجي هم من غير المواطنين.

بعبارة أخرى، من خلال اغتنام الفرص والتحديات التي تفرضها الشيخوخة السكانية، تستعد آسيا والشرق الأوسط لرسم طريق نحو مستقبل يحدده التعاون والتنمية والاندماج في عالم يشكله التنوع الديموغرافي. على سبيل المثال، يمكن لتبادل المعرفة وأفضل الممارسات والابتكارات في مجال رعاية المسنين أن يعزز فهمًا وتعاونًا أعمق بين المناطق، ويعزز العلاقات ويعزز الهدف المشترك في مواجهة تحديات شيخوخة السكان.

ويشكل حوار أبو ظبي خطوة في هذا الاتجاه. وهي عملية تشاورية حكومية دولية طوعية وغير ملزمة، شاركت فيها سبعة بلدان وجهة للعمالة (البحرين والكويت وماليزيا وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة) و11 دولة منشأ (أفغانستان وبنغلاديش والصين والهند وإندونيسيا). ، نيبال). وباكستان والفلبين وسريلانكا وتايلاند وفيتنام). وتشمل جماهيرها المنتظمة المنظمة الدولية للهجرة، ومنظمة العمل الدولية، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني.

في عصر التدفق الديموغرافي هذا، يأخذ الحوار بين آسيا والشرق الأوسط المتقدمين في السن أبعادًا جديدة، ويدعو إلى التفكير والتعاون والابتكار لرسم مسار نحو مستقبل يتم فيه دائمًا احتضان التنوع الديموغرافي كمصدر للقوة والمرونة. عالم متغير. إن كيفية تكيف آسيا والشرق الأوسط مع هذه الرياح الديموغرافية سوف تحدد معالمها الاقتصادية وتمهد الطريق لتعاون ومشاركة أعمق في عالم مترابط بشكل متزايد.

  • احتشام شهيد مدرس وباحث هندي مقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة. عاشرا: @e2sham

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

READ  يدفع السفر إلى إيران لجذب السياح من دول الخليج العربية الثرية وروسيا والصين