يونيو 17, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

يقول باحثون أمريكيون إن صاروخًا صينيًا مزودًا بـ “حمولة سرية” ضرب القمر وأحدث حفرتين

يقول باحثون أمريكيون إن صاروخًا صينيًا مزودًا بـ “حمولة سرية” ضرب القمر وأحدث حفرتين



كشف باحثون أمريكيون أن جزءا من صاروخ صيني ضرب سطح القمر في مارس 2022 كان يحمل حمولة غير عادية أو سرية.

وحددت دراسة نشرت في مجلة Planetary Science الحطام الفضائي كجزء من المركبة الفضائية التجريبية Song’e-5T-1.

تركت المرحلة العليا للصاروخ، التي تم إطلاقها في أكتوبر 2014 من موقع إطلاق الأقمار الصناعية شيتشانغ في جنوب غرب الصين، حفرة مزدوجة واضحة على سطح القمر، مما يشير إلى وجود حمولة إضافية لم يتم الكشف عنها.

تانر كامبل، المؤلف الأول للدراسة وطالب الدكتوراه في جامعة أريزونا. أبرز مفارقة في سلوك الصاروخ. بشكل عام، من المتوقع أن يظهر جسم الصاروخ بعض التذبذب بسبب بنيته غير المتماثلة.

ومع ذلك، تم وصف حركة الإغراق المرصودة بأنها “نهاية إلى نهاية” ومستقرة بشكل ملحوظ. وأوضح كامبل أن هذا الاستقرار يشير إلى وجود كتلة كبيرة في الطرف العلوي من معزز الصاروخ.

التقطت المركبة الفضائية Lunar Reconnaissance Orbiter التابعة لناسا صورة للحفرة المزدوجة التي خلفها صاروخ في غير مكانه عندما اصطدم بسطح القمر بالقرب من حفرة هيرتزسبرينغ. يمتد موقع التأثير على بُعد طولي يبلغ حوالي 92 قدمًا. المقياس يساوي 164 قدمًا. ناسا/GSFC/جامعة ولاية أريزونا

تعمل هذه الكتلة على موازنة المحركات الثقيلة الموجودة بالأسفل، حيث يبلغ وزنها حوالي 544 كجم (1200 رطل) بدون وقود. على الرغم من أن وزن الأداةين المعروفتين الموجودتين على المعزز يبلغ حوالي 27 كجم، إلا أن الباحثين لاحظوا التماثل غير المعتاد للحفرة المزدوجة.

بالمقارنة مع بعثات أبولو، التي أرسلت عمدًا حطام الصواريخ إلى القمر للبحث، أشار كامبل إلى أن مثل هذه البعثات أنتجت منخفضات دائرية أو مستطيلة، ولم تنتج أبدًا حفرة مزدوجة متساوية الحجم.

اعترف كامبل بعدم اليقين المتأصل الذي يحيط بالحمولة الغامضة، مما أدى إلى سلسلة من التفسيرات المحتملة، بدءًا من هياكل الدعم الإضافية إلى إضافة أدوات مساعدة أو مكونات غير معروفة تمامًا.

ومع ذلك، فقد اعترف بأن الكشف عن الطبيعة الدقيقة لهذه الحمولة سيظل لغزًا أبديًا.

READ  يعاني ما يصل إلى واحد من كل 7000 مراهق أمريكي من نوبات قلبية بعد لقاح Covid

تسلط هذه الاكتشافات الضوء على الديناميكيات المعقدة للحطام الفضائي وتفتح طرقًا جديدة لفك بقايا البعثات الفضائية الموجودة في الأجرام السماوية. ويؤكد التقرير أيضًا على أهمية المراقبة النشطة للأجهزة الفضائية البالية.

مهمة Chang’e-5 T-1 الصينية

تم إطلاق مهمة Chang’e-5 T-1، المصممة لتكون مقدمة لمهمة Chang’e-5 الأكثر أهمية في عام 2020، والتي نجحت في إعادة عينات القمر إلى الأرض، في عام 2014.

وبعد خمسة أشهر من بدء هذا العمل التحضيري، حدد علماء الفلك قطعة غير مسماة من الحطام الفضائي تسمى WE0913A في عام 2015.

هذا الكائن السماوي، أولا مُكتَشَف لفت علماء الفلك في مسح كاتالينا للسماء الانتباه في يناير 2022 عندما توقع بيل جراي، متتبع الحطام الفضائي الأمريكي، أنه يمكن أن يضرب الجانب البعيد من القمر في غضون أشهر.

كان يُعتقد في البداية أنها المرحلة الثانية من صاروخ Falcon 9 من شركة SpaceX التابعة لشركة Elon Musk، إلا أن الملاحظات اللاحقة وتحليل البيانات المدارية أشارت إلى وجود صلة بالصاروخ الصيني Chang’e 5-T1.

ومن ناحية أخرى، نفى المسؤولون الصينيون وجود هذه الصلة، قائلين إن الصاروخ تفكك في الغلاف الجوي للأرض منذ سنوات.

صورة
تم إطلاق المسبار القمري الصيني “تشانغ آه-5” بنجاح في 24 نوفمبر 2020، والذي أعاد لاحقًا 1731 جرامًا من العينات القمرية إلى الأرض، مما يجعل الصين الدولة الثالثة في العالم القادرة على تنفيذ مهمة أخذ عينات من القمر. تويتر

وفي الوقت نفسه، كشفت الصور التي التقطتها مركبة الاستطلاع القمرية المدارية (LRO) التابعة لناسا عن تطور غير متوقع في موقع التحطم: ليست حفرة واحدة، بل حفرتان متداخلتان في حفرة هيرتزسبرونغ على الجانب البعيد من القمر.

وفقًا لجامعة ولاية أريزونا، أثار هذا الحدث الدهشة، مشيرة إلى أن ما لا يقل عن 47 جسمًا صاروخيًا تابعًا لناسا قد اصطدم سابقًا بالقمر، لكن لم يتسبب أي منها في خلق حفرة مزدوجة.

ناسا في يونيو 2022 متفق إن عدم توقع هذا الأخدود المزدوج يمهد الطريق لمزيد من الاهتمام. ولكشف الغموض المحيط بـ WE0913A، قام الباحثون بتحليل سلوكه أثناء الطيران وخصائص الحفر التي خلفها وراءه.

READ  نجاح موكسي التابع لناسا

ومن خلال الفحص الدقيق لكيفية انعكاس ضوء الشمس على الحطام عند سقوطه في الفضاء ومقارنة هذه الملاحظات بعمليات المحاكاة، أشار الباحثون إلى تشابه مذهل مع صاروخ Chang’e 5-T1.

وقال كامبل: “إنها المرة الأولى التي نرى فيها تجويفًا مزدوجًا”. “في حالة Chang’e 5 T1، نعلم أن التأثير كان مستقيمًا تقريبًا، ولكي تكون هاتان الحفرتان بنفس الحجم، فأنت بحاجة إلى كتلتين متساويتين تقريبًا.

في حين أن WE0913A يمثل الحالة الأولى لاصطدام عرضي للحطام الفضائي بالقمر، إلا أنه ليس من غير المسبوق أن تصطدم الأقمار الصناعية التي صنعها الإنسان بسطح القمر.

في عام 2009، حطمت ناسا عمدًا قمرها الصناعي لرصد واستشعار الحفرة القمرية في القطب الجنوبي للقمر بسرعة 5600 ميل في الساعة (9000 كم/ساعة).

أدى هذا التأثير المتعمد إلى إنشاء عمود مكن العلماء من اكتشاف التوقيعات الكيميائية التي تشير إلى وجود الجليد المائي. بالإضافة إلى ذلك، وكجزء من نظام التخلص الخاص بها، أطلقت وكالة ناسا صواريخ ساتورن 5 التابعة لبرنامج أبولو نحو القمر.