أبريل 24, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

يقوم العلماء باختراق الدماغ، واسترجاع ذكريات محددة باستخدام الأطراف الاصطناعية

يقوم العلماء باختراق الدماغ، واسترجاع ذكريات محددة باستخدام الأطراف الاصطناعية

يفتح البحث طرقًا جديدة لعلاج فقدان الذاكرة

تخيل عالماً يمكن فيه استعادة الذكريات المنسية بلمسة زر واحدة. هذا ليس خيالا علميا؛ إنه جانب مهم من الأطراف الاصطناعية والتكنولوجيا العصبية.

تساعد هذه الأجهزة التي تغير حياتهم الأشخاص ذوي الإعاقة على استعادة استقلالهم. توفر الأطراف الاصطناعية فرصة ثانية، لاستبدال المفاصل المفقودة واستعادة الحركة. لكن الباحثين يدفعون الحدود إلى أبعد من ذلك من خلال الأطراف الصناعية العصبية التي تتصل مباشرة بالجهاز العصبي.

في إنجاز رائع، استخدم علماء من كلية الطب بجامعة ويك فورست وجامعة جنوب كاليفورنيا (USC) طرفًا صناعيًا عصبيًا لفتح ذكريات محددة. تخيل أنك تواجه صعوبة في تذكر وجه أحد أفراد أسرتك، وفجأة، مع تيار لطيف، تعود الذاكرة مرة أخرى. توفر هذه الدراسة المتقدمة، التي أجراها الدكتور روبرت هامبسون، الأمل في علاج فقدان الذاكرة بسبب العمر أو الإصابة أو المرض.

هذه التكنولوجيا لا تزال في مهدها، ولكن الاحتمالات محيرة للعقل. تخيل إعادة الحركة إلى الأطراف المشلولة أو تعزيز حواسنا بما يتجاوز ما تسمح به الطبيعة. العيوب ليست قيودًا، ولكن فرص التحسين أصبحت أقرب من أي وقت مضى. في هذا المستقبل، لن تقوم التكنولوجيا الاصطناعية والعصبية باستعادة ما فقد، بل ستفتح الأبواب أمام عالم من الإمكانيات غير العادية.

تظهر النتائج على الانترنت الحدود في علم الأعصاب الحسابي.

“هنا، لا نسلط الضوء فقط على تقنية جديدة للتحفيز العصبي لتحسين الذاكرة، ولكننا نثبت أن تحفيز الذاكرة لا يقتصر على نهج عام، ولكن يمكن تطبيقه أيضًا على معلومات محددة مهمة للفرد.” قال برنت رويدردكتوراه، زميل باحث في قسم علم الأعصاب الانتقالي في كلية الطب بجامعة ويك فورست والمؤلف المقابل للدراسة.

قام العلماء بزرع أقطاب كهربائية في 14 مريضًا بالصرع لاختبار تحفيز الذاكرة. أثناء مهام التعرف على الصور، تلقى بعض المشاركين تحفيزًا كهربائيًا (MDM)، مما أدى إلى تحسين الذاكرة في 22% من الحالات. ومن اللافت للنظر أن ما يقرب من 40% من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الذاكرة الموجودة مسبقًا شهدوا مكاسب كبيرة عندما تم تحفيز جانبي الدماغ. يوفر هذا البحث منظورًا واعدًا لاستخدام MDM لتحسين الذاكرة.

READ  تكشف الحفرية أسرار الزواحف الأكثر غموضًا في الطبيعة

وقال الدكتور رويدر: “هدفنا هو تطوير تدخل يمكنه استعادة وظيفة الذاكرة المفقودة بسبب مرض الزهايمر أو السكتة الدماغية أو إصابة الرأس”. “لقد رأينا تغيراً أكثر وضوحاً لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف الذاكرة.”