أبريل 12, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

تتزايد خطورة تغير المناخ في إيران

تتزايد خطورة تغير المناخ في إيران

تتزايد خطورة تغير المناخ في إيران

في إيران، إحدى أهم عواقب تغير المناخ هي زيادة ندرة المياه (أرشيف/وكالة الصحافة الفرنسية)

ونظراً لجغرافيتها المتنوعة وظروفها المناخية الفريدة، فإن إيران معرضة بشكل خاص للآثار الضارة الناجمة عن تغير المناخ. وفي السنوات الأخيرة، واجهت البلاد عددًا لا يحصى من التحديات المرتبطة بالمناخ، بدءًا من الجفاف الطويل وندرة المياه إلى الظواهر الجوية المتطرفة والتدهور البيئي. ومن المهم دراسة العوامل الأساسية التي تؤدي إلى تفاقم هذه التحديات واقتراح حلول قابلة للتنفيذ للتخفيف من تأثيرها.

وفقا لتقرير نشرت الجفاف في إيران بين عامي 2019 و2023 بسبب المناخ العالمي يعكسوهو حدث يحدث مرة كل خمس سنوات في المناخ الحالي. ومع ذلك، لولا تأثير تغير المناخ، لكان هذا حدثًا نادرًا يحدث مرة واحدة فقط كل 80 عامًا.

وتتناقص تدريجيا موجات الحر غير المسبوقة وفترات الجفاف ومنسوب المياه إلزامي يبحث عشرات الآلاف من الإيرانيين عن موائل جديدة كل عام. وكان من بين هؤلاء المهاجرين بسبب المناخ أولئك الذين ينتمون إلى خلفيات زراعية وعمالية وصيد الأسماك، بالإضافة إلى العائلاتوهم ينتقلون بشكل جماعي من المناطق الريفية إلى المراكز الحضرية في إيران بحثاً عن سبل عيش جديدة.

إن موقع إيران وتنوعها المناخي يجعلها عرضة لمجموعة متنوعة من المخاطر المرتبطة بالمناخ. من أهم عواقب تغير المناخ في إيران زيادة ندرة المياه والجفاف. ومع تصنيف جزء كبير من أراضيها على أنها قاحلة أو شبه قاحلة، تعتمد إيران بشكل كبير على مواردها المائية المحدودة للزراعة والصناعة والاستهلاك المحلي. ومع ذلك، أدى ارتفاع درجات الحرارة وأنماط هطول الأمطار غير المنتظمة إلى انخفاض هطول الأمطار، وتقليل كثافة الثلوج في المناطق الجبلية، وزيادة معدلات التبخر، وزيادة الإجهاد المائي في جميع أنحاء البلاد.

إحدى أهم عواقب تغير المناخ في إيران هي زيادة ندرة المياه

الدكتور ماجد ربزاده

والأهم من ذلك هو أن القطاع الزراعي، الذي يشكل العمود الفقري للاقتصاد الإيراني ويوظف نسبة كبيرة من سكانها، معرض بشكل خاص لتأثيرات تغير المناخ. وقد أدى الجفاف وندرة المياه إلى انخفاض غلة المحاصيل وفقدان الأراضي الصالحة للزراعة وزيادة التصحر، مما يهدد الأمن الغذائي وسبل العيش. علاوة على ذلك، تؤدي أحداث الحرارة الشديدة وتغير المناخ إلى تعطيل الممارسات الزراعية التقليدية، مما يجبر بعض المزارعين على التكيف مع استراتيجيات الزراعة الجديدة أو مواجهة خسائر اقتصادية كبيرة.

بالإضافة إلى ندرة المياه والضعف الزراعي، من المهم الإشارة إلى أن إيران تشهد أحداثًا مناخية متطرفة متكررة وشديدة، بما في ذلك موجات الحر والعواصف والفيضانات المفاجئة. لا تشكل هذه الأحداث مخاطر فورية على حياة البشر والبنية التحتية فحسب، بل لها أيضًا تأثيرات طويلة المدى على الصحة العامة والاستقرار الاقتصادي والاستدامة البيئية. علاوة على ذلك، يساهم تغير المناخ في تدهور النظم البيئية الفريدة في إيران، بما في ذلك الغابات والأراضي الرطبة والموائل البحرية، مما يزيد من تقليل التنوع البيولوجي وخدمات النظام البيئي.

على الرغم من أن تغير المناخ ظاهرة عالمية مدفوعة في المقام الأول بالأنشطة البشرية، إلا أن هناك عوامل معينة تؤدي إلى تفاقم آثارها في إيران. المسألة الأولى تتعلق بإساءة استخدام المياه. وقد ساهمت ممارسات إدارة المياه غير الفعالة، والبنية التحتية القديمة، والإفراط في استغلال موارد المياه الجوفية في ندرة المياه واستنزافها في إيران. وبالإضافة إلى ذلك، أدت تقنيات الري غير الفعالة ونقص الاستثمار في تدابير الحفاظ على المياه إلى تفاقم آثار تغير المناخ وزيادة استنزاف موارد المياه.

تجدر الإشارة أيضًا إلى أن الاقتصاد الإيراني يعتمد بشكل كبير على الوقود الأحفوري، وخاصة النفط والغاز الطبيعي، اللذين يساهمان بشكل كبير في انبعاثات الغازات الدفيئة. إن اعتماد البلاد على عائدات الوقود الأحفوري يعيق الجهود المبذولة للانتقال إلى مصادر طاقة أنظف وأكثر استدامة، ويديم اقتصادها كثيف الكربون ويؤدي إلى تفاقم تغير المناخ.

والقضية الثالثة هي أن النمو السكاني السريع في إيران والتوسع الحضري السريع يفرضان ضغوطاً إضافية على الموارد الطبيعية والبنية التحتية، مما يجعل البلاد عرضة للتدهور البيئي والمخاطر المرتبطة بالمناخ. وقد أدى التوسع الحضري غير المخطط له، وعدم كفاية البنية التحتية وسوء التخطيط لاستخدام الأراضي، إلى زيادة تعرض الناس للمخاطر المناخية مثل الفيضانات والانهيارات الأرضية وموجات الحرارة.

تتطلب معالجة تغير المناخ في إيران نهجا شاملا ومتعدد الأوجه

الدكتور ماجد ربزاده

تتطلب معالجة تغير المناخ في إيران اتباع نهج شامل ومتعدد الأوجه؛ واحدة تعالج الدوافع الأساسية للضعف وتبني القدرة على التكيف مع آثارها. أحد الأمثلة على ذلك هو البدء في استراتيجيات الإدارة المستدامة للمياه. إن اعتماد تقنيات الحفاظ على المياه، وتعزيز ممارسات الري الفعالة، والاستثمار في تحديث البنية التحتية للمياه، وإنفاذ الأنظمة التي تمنع الاستغلال المفرط لموارد المياه الجوفية، سيساعد في تخفيف ندرة المياه وتحسين الأمن المائي في إيران.

وبالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة للتحول إلى الطاقة المتجددة. إن تسريع التحول إلى مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الكهرومائية يمكن أن يقلل من اعتماد إيران على الوقود الأحفوري، ويقلل من انبعاثات الغازات الدفيئة، ويحسن استقلال الطاقة واستدامتها.

إن تعزيز الممارسات الزراعية الذكية مناخياً، مثل أصناف المحاصيل المقاومة للجفاف، وتقنيات الحفاظ على التربة، وأنظمة الري الموفرة للمياه، سيؤدي إلى تحسين قدرة القطاع الزراعي في إيران على مواجهة تأثيرات تغير المناخ. إن الاستثمار في البحوث الزراعية وخدمات الإرشاد الزراعي، وتوفير الحوافز المالية للممارسات الزراعية المستدامة، وتعزيز برامج التأمين الزراعي، من الممكن أن يدعم جهود التكيف.

والأهم من ذلك، أن حماية واستعادة النظم البيئية الطبيعية في إيران، بما في ذلك الغابات والأراضي الرطبة والمناطق الساحلية، ستؤدي إلى تحسين التنوع البيولوجي وخدمات النظم البيئية والقدرة على الصمود في مواجهة آثار تغير المناخ. وهذا يعني تنفيذ خطط إدارة المناطق المحمية، وإنفاذ الأنظمة البيئية، وتشجيع جهود الحفاظ على المجتمع للمساعدة في الحفاظ على التراث الطبيعي القيم في إيران.

وأخيرا، فإن تعزيز هياكل إدارة المناخ، وتحسين القدرة المؤسسية، وتعزيز مشاركة أصحاب المصلحة من شأنه أن يسهل التكيف الفعال مع تغير المناخ وجهود التخفيف من آثاره في إيران.

باختصار، يفرض تغير المناخ تحديات كبيرة على البيئة والمجتمع في إيران، ويزيد من ندرة المياه، والظواهر الجوية المتطرفة، والتدهور البيئي – وكلها تؤثر على الزراعة في المنطقة. ويتطلب التصدي لهذه التحديات بذل جهود متضافرة للتخفيف من انبعاثات غازات الدفيئة، وبناء القدرة على التكيف مع تغير المناخ، وتعزيز ممارسات التنمية المستدامة.

للتخفيف من تأثير تغير المناخ وخلق مستقبل أكثر استدامة ومرونة للشعب الإيراني والكوكب، واستراتيجيات الإدارة المستدامة للمياه، والانتقال إلى مصادر الطاقة المتجددة، وتعزيز الزراعة المقاومة للمناخ، وحماية واستعادة النظم البيئية، وتعزيز إدارة المناخ و سعة.

  • دكتور. مجيد ربزاده هو عالم سياسي إيراني أمريكي تلقى تعليمه في جامعة هارفارد. عاشرا: @Dr_Rafizadeh

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

READ  لقى ما لا يقل عن 44 شخصا مصرعهم فى فيضانات وانهيارات أرضية فى الفلبين بعد هطول أمطار يوم عيد الميلاد