فبراير 27, 2024

Taqrir Washington

آخر أخبار المملكة العربية السعودية وعناوين الأخبار العربية. قراءة الصحف السعودية بما في ذلك اقتصاد المملكة العربية السعودية أهم الأخبار والأخبار السعودية العاجلة …

وتصاعد القتال في أنحاء غزة منذ أن استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) ضد وقف إطلاق النار

وتصاعد القتال في أنحاء غزة منذ أن استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) ضد وقف إطلاق النار

  • التطورات الأخيرة:
  • ويتهم عباس رئيس السلطة الفلسطينية واشنطن بالتواطؤ في جرائم الحرب الإسرائيلية بسبب حق النقض (الفيتو) في الأمم المتحدة
  • وتقول إسرائيل إن المسلحين شنوا الهجوم من مدارس في شمال غزة
  • ولحقت أضرار بمستشفى دير البلح في الغارة التي دمرت المسجد المجاور

غزة/القاهرة (رويترز) – قصفت إسرائيل قطاع غزة من الشمال إلى الجنوب يوم السبت في مرحلة تصعيد من حربها المستمرة منذ شهرين ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس). من المطالبة العالمية بوقف إطلاق النار.

وصوت 13 من أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر لصالح قرار يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية، وهو القرار الذي عرقلته واشنطن. بريطانيا لم تصوت.

ومنذ انهيار وقف إطلاق النار الأسبوع الماضي، قامت إسرائيل بتوسيع حملتها البرية في جنوب قطاع غزة. وفي الوقت نفسه، ترددت أنباء عن تصاعد القتال بين الجانبين في الشمال.

وقال سكان خان يونس يوم السبت إن القوات الإسرائيلية أمرت الناس بالإخلاء من منطقة أخرى غربي المنطقة التي هاجمها الإسرائيليون في وقت سابق من هذا الأسبوع، مما يشير إلى أن هجومًا آخر قد يكون وشيكًا.

وقد أُجبر معظم سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة على ترك منازلهم، وقد فر العديد منهم عدة مرات. ومع اندلاع القتال في جميع أنحاء الإقليم، قال السكان والأمم المتحدة وتقول الوكالات إنه لا يوجد مكان يمكن الذهاب إليه بأمان، رغم أن إسرائيل تنفي ذلك.

منعت إسرائيل الهروب على طول الطريق الرئيسي بين الشمال والجنوب على طول العمود الفقري للمنطقة الضيقة، مما دفعهم نحو ساحل البحر الأبيض المتوسط.

وفي خان يونس، استمر توافد القتلى والجرحى إلى مستشفى ناصر طوال الليل. خرج طبيب من سيارة الإسعاف بجسد فتاة صغيرة ترتدي بدلة رياضية وردية اللون. وفي الداخل، تدحرج الأطفال المصابون على الأرض المبلطة وبكوا بينما ركضت الممرضات لتهدئتهم. وفي الخارج كانت الجثث ملفوفة بأغطية بيضاء.

READ  6 أسئلة رئيسية قبل الانتخابات البولندية - بوليتيكو

اشتعلت النيران في منزل في المدينة خلال الليل.

وقالت زينب خليل (57 عاما)، التي انتقلت مع 30 من أقاربها وأصدقائها إلى خان يونس، غرب المواقع الإسرائيلية، إن القوات أمرت الناس في شارع جلال القريب بالمغادرة، “لذلك حان الوقت لهم للتحرك ضد منطقتنا أيضا. نحن” كنا نسمع القصف طوال الليل”.

“نحن لا ننام في الليل، نحن مستيقظون، ننام الأطفال، نستيقظ خوفاً من قصف المكان، علينا أن نحمل الأطفال ونهرب. وتبدأ مأساة أخرى خلال النهار، وهي : كيفية إطعام الأطفال؟

وأفاد مستشفى ناصر ومستشفى آخر في الجنوب، وهو مستشفى الأقصى في دير البلا، عن مقتل 133 شخصًا وإصابة 259 آخرين خلال الـ 24 ساعة الماضية، مما رفع العدد الرسمي إلى ما يقرب من 17,500، بالإضافة إلى عدة آلاف آخرين في عداد المفقودين ويفترض أنهم لقوا حتفهم.

وأظهرت لقطات حصلت عليها رويترز من داخل مستشفى يافا، وهو مستشفى آخر في دير البلح، أضرارا جسيمة من جراء الهجوم على مسجد قريب. وكانت آثار المسجد المدمرة مرئية من خلال النوافذ.

ولم ترد أرقام جديدة عن القتلى والجرحى من أجزاء أخرى من غزة يوم السبت، بما في ذلك المنطقة الشمالية بأكملها، حيث توقفت المستشفيات عن العمل وغالباً ما لا تتمكن سيارات الإسعاف من الوصول إلى القتلى.

وقال أشرف القطرة المتحدث باسم وزارة الصحة لرويترز “نعتقد أن عدد الشهداء تحت الأنقاض قد يكون أعلى من الذين استقبلتهم المستشفيات”.

ويشتد القتال في الشمال في أجزاء من مدينة غزة والمستوطنات الواقعة على أطرافها الشمالية، حيث يمكن رؤية انفجارات كبيرة عبر السياج الإسرائيلي.

READ  تقرير: رأى جواسيس أوكرانيون جنودًا مخمورين في روسيا قبل الغزو

ونشرت عائلات شمال غزة رسائل عبر الإنترنت، تناشد فرق الطوارئ لإنقاذ أحبائها الذين ما زالوا محاصرين داخل مدينة غزة.

وكتب أفراد عائلة عطا الله: “نناشد الصليب الأحمر والطوارئ المدنية التوجه إلى منزل عطا الله على الفور. الناس محاصرون داخل منزلهم بالقرب من مبنى الزهارنة في شارع الجلاء بمدينة غزة. المنزل مشتعل”.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه قاتل مسلحين هاجموا قواته من المدارس في منطقتي بيت حانون والشجاعية على الطرف الشمالي لمدينة غزة. ونشرت لقطات قالت إن ضابطا برتبة مقدم يستخدم لتخزين أسلحة داخل فصل دراسي بمدرسة ابتدائية.

الفيتو الأمريكي يجعل واشنطن متواطئة

بدأت إسرائيل حملتها لتدمير حكام حماس في غزة. بعد أن قتل مسلحون من الجماعة الإسلامية المدعومة من إيران 1200 شخص على طول السياج الحدودي لغزة واحتجزوا 240 رهينة في أعمال شغب في بلدات إسرائيلية.

وتقول القوات الإسرائيلية إنها تحد من سقوط ضحايا من المدنيين من خلال توفير خرائط تظهر المناطق الآمنة، وتتهم حماس بالاختباء وسطها وإيذاء المدنيين، وهو ما ينفيه النشطاء. ويقول الفلسطينيون إن الحملة تحولت إلى حرب الأرض المحروقة للانتقام من سكان بأكملها مكتظين بالسكان مثل لندن.

وتقول واشنطن إنها طلبت من إسرائيل بذل المزيد من الجهد لحماية المدنيين في المرحلة المقبلة من الحرب. وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكن هذا الأسبوع إن هناك “فجوة” بين وعود إسرائيل بحماية المدنيين والنتائج على الأرض. لكن واشنطن تواصل دعم الموقف الإسرائيلي القائل بأن وقف إطلاق النار سيفيد حماس.

وقال روبرت وود، نائب السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة، لمجلس الأمن قبل استخدام حق النقض (الفيتو) “نحن لا نؤيد دعوة هذا القرار إلى وقف غير مستدام لإطلاق النار، الأمر الذي لن يؤدي إلا إلى زرع بذور الحرب المقبلة”.

READ  البرلمان الأوروبي يصوت على قرار تجريد المجر من حقوق التصويت في الاتحاد الأوروبي

وأدان عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة حماس الفيتو الأمريكي ووصفه بأنه “غير إنساني”. وقال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي فقد السيطرة على غزة لصالح حماس في عام 2007، إن الفيتو جعل الولايات المتحدة متواطئة في جرائم الحرب الإسرائيلية.

وقال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان في بيان: “وقف إطلاق النار ممكن فقط إذا تمت إعادة جميع الرهائن وتدمير حماس”.

بقلم بسام مسعود وسالم محمد في غزة، نضال المغربي ودان ويليامز في القاهرة، إميلي روز وهنرييت ساكر في القدس، حميرا باموك وسايمون لويس في واشنطن، مايكل نيكولز في نيويورك ومكتب رويترز للتصوير الفوتوغرافي بقلم ويليام ماكلين

معاييرنا: مبادئ الثقة في طومسون رويترز.

الحصول على حقوق الترخيصيفتح علامة تبويب جديدة

مراسل مخضرم يتمتع بخبرة تناهز 25 عاماً في تغطية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بما في ذلك عدة حروب وتوقيع أول اتفاق سلام تاريخي بين الجانبين.