السبت, يوليو 20, 2024

العراق يتحرك ضد الجماعات الكردية الإيرانية: وزير

لندن: العاصفة التي ضربت ليبيا وأدت إلى مقتل الآلاف وتركت الآلاف في عداد المفقودين هي أحدث ضربة لبلد مزقته سنوات من الفوضى والانقسام.
وتعد الفيضانات أسوأ كارثة بيئية في تاريخ البلاد الحديث. وأدى سنوات الحرب وغياب الحكومة المركزية إلى ترك البنية التحتية عرضة للأمطار الغزيرة في حالة يرثى لها. ووفقا للأمم المتحدة، فإن ليبيا هي الدولة الوحيدة حاليا التي لم تضع بعد استراتيجية مناخية.
تم تقسيم الدولة الواقعة في شمال إفريقيا بين الإدارات المتنافسة وتعاني من صراع مسلح منذ أن أطاحت انتفاضة الربيع العربي المدعومة من حلف شمال الأطلسي بالحاكم الاستبدادي معمر القذافي في عام 2011.
وشهدت مدينة تيرنا في شرق البلاد أكبر قدر من الدمار، حيث اختفت مساحات كبيرة من المباني على ضفاف النهر وجرفتها المياه بعد انهيار سدين.
وتظهر مقاطع فيديو لما بعد الحادث، المياه تتدفق عبر الأبراج المتبقية في المدينة الساحلية والسيارات المقلوبة، ثم تصطف الجثث على الأرصفة مغطاة بالبطانيات التي تم جمعها للدفن. ومع عدم وجود نظام إنذار أو خطة إخلاء، يقول السكان إن علامة الخطر الوحيدة هي الضجيج العالي الناتج عن تشقق السدود.
فيما يلي نظرة على سبب كون العاصفة مدمرة للغاية وما هي العوائق التي تحول دون تقديم المساعدة لمن هم في أمس الحاجة إليها:
حكومتان ورئيسان للوزراء
منذ عام 2014. وليبيا منقسمة بين حكومتين متنافستين، تدعم كل منهما جهات دولية والعديد من الميليشيات المسلحة على الأرض.
وفي طرابلس، يرأس رئيس الوزراء عبد الحميد ديبابا الحكومة الليبية المعترف بها دوليا. وفي بنغازي، يرأس رئيس الوزراء المنافس أسامة حمد الإدارة الشرقية، بدعم من القائد العسكري القوي خليفة حفتر.
وتعهدت الحكومات والقيادة الشرقية بشكل منفصل بالمساعدة في جهود الإنقاذ في المناطق المتضررة من الفيضانات، ولكن لا يوجد سجل لتعاونهم الناجح.
وفشلت البرلمانات المتنافسة في التوحد لسنوات على الرغم من الضغوط الدولية، بما في ذلك الانتخابات المقرر إجراؤها في عام 2021.
وفي عام 2020، كان الجانبان في حرب شاملة. وقد باءت الحملة العسكرية التي استمرت لمدة عام والتي حاصرت فيها قوات حفتر طرابلس وحاولت الاستيلاء على العاصمة بالفشل، مما أسفر عن مقتل الآلاف. ثم في عام 2022، حاول الزعيم الشرقي السابق فتحي باساكا تعيين حكومته في طرابلس قبل أن تجبره الاشتباكات بين الميليشيات المتنافسة على الانسحاب.
وأدى الدعم من القوى الإقليمية والعالمية إلى ترسيخ الانقسامات. وتحظى قوات حفتر بدعم مصر وروسيا والأردن والإمارات العربية المتحدة، في حين تحظى إدارة غرب ليبيا بدعم تركيا وقطر وإيطاليا.
وتشارك الإمارات العربية المتحدة ومصر وتركيا في عمليات الإنقاذ. لكن حتى يوم الثلاثاء، لا تزال عمليات الإنقاذ تكافح للوصول إلى تيرنا.
وتقول كلوديا كاسيني، وهي محللة بارزة في شؤون ليبيا في مجموعة الأزمات الدولية، إن المشكلة لوجستية جزئياً، حيث تم قطع العديد من الطرق المؤدية إلى المدينة الساحلية بسبب العاصفة. لكن الصراعات السياسية تلعب دوراً أيضاً.
وقال جازيني “الجهود الدولية لإرسال فرق الإنقاذ يجب أن تمر عبر الحكومة التي تتخذ من طرابلس مقرا لها”. وهذا يعني أن تصاريح السماح بدخول المساعدات إلى المناطق الأكثر تضرراً يجب أن تتم الموافقة عليها من قبل سلطات المنافسة.
وشككت في قدرة حكومة بنغازي على معالجة المشكلة بمفردها.
تزايد الاضطرابات والاستياء
وتأتي الفيضانات في أعقاب سلسلة طويلة من المشاكل الناجمة عن الفوضى في البلاد.
وفي الشهر الماضي، اندلعت احتجاجات في جميع أنحاء ليبيا بعد أنباء عن اجتماع سري بين وزيري الخارجية الليبي والإسرائيلي. وتحولت التظاهرات إلى حراك يطالب الدبيبة بالتنحي.
وفي وقت سابق من أغسطس/آب، اندلع قتال متقطع بين ميليشياتين متنافستين في العاصمة، مما أسفر عن مقتل 45 شخصاً على الأقل، وهو ما يذكرنا بنفوذ الجماعات المسلحة المارقة في جميع أنحاء ليبيا.
وأصبحت ليبيا نقطة عبور رئيسية للمهاجرين من الشرق الأوسط والأفارقة الفارين من الصراع والفقر بحثا عن حياة أفضل في أوروبا. وقد استفاد المسلحون والمتاجرون بالبشر من عدم الاستقرار في ليبيا، حيث قاموا بتهريب المهاجرين من ستة بلدان، بما في ذلك مصر والجزائر والسودان، عبر الحدود.
وفي الوقت نفسه، فإن احتياطيات النفط الليبية الغنية لم تفعل الكثير لمساعدة شعبها. وقد انخفض إنتاج النفط الخام، وهو أهم صادرات ليبيا، بشكل حاد في بعض الأحيان بسبب العقوبات والتهديدات الأمنية للشركات. لقد أصبح تخصيص عائدات النفط نقطة خلاف رئيسية.
قصة مدينة مهملة
تم بناء معظم تيرنا خلال النصف الأول من القرن العشرين عندما كانت ليبيا تحت الاحتلال الإيطالي. وتشتهر بمنازلها الشاطئية البيضاء الجميلة ومزارع النخيل.
ولكن بعد الإطاحة بالقذافي في عام 2011، تحولت إلى مركز للجماعات المتطرفة، حيث قصفتها الغارات الجوية المصرية ثم حاصرتها القوات الموالية لهبثار. وسيطرت قوات هبدار على المدينة في عام 2019.
ومثل مدن أخرى في شرق البلاد، لم تشهد الكثير من إعادة الإعمار أو الاستثمار منذ الثورة. تم بناء الكثير من بنيتها التحتية الحديثة في عهد القذافي، بما في ذلك سد وادي ترنة، الذي بنته شركة يوغوسلافية في منتصف السبعينيات.
ووفقاً لجلال حرشو، وهو زميل مشارك متخصص في ليبيا في المعهد الملكي للخدمات المتحدة لدراسات الدفاع والأمن ومقره لندن، فإن حفتر ينظر إلى المدينة وشعبها بعين الريبة ويتردد في السماح لها بمزيد من الحرية. في العام الماضي، على سبيل المثال، كان مشروع إعادة إعمار كبير للمدينة بقيادة أجانب من بنغازي وأماكن أخرى، وليس من تيرنا.
وقال الحرشوي “للأسف، هذا التشاؤم قد يؤدي إلى كارثة في الفترة القادمة بعد الكارثة”.

READ  السفر بعد الوباء

أحدث الأخبار
أخبار ذات صلة